"العربي الجديد" يوثق شهادات ناجين من محرقة الموصل

"العربي الجديد" يوثق شهادات ناجين من محرقة الموصل

الموصل
أحمد الجميلي
31 مايو 2017
+ الخط -




لليوم الثاني ترفض القوات العراقية دخول الصحافيين إلى حي الزنجيلي ضمن البلدة القديمة وسط ساحل الموصل الأيمن أو حتى تصوير المنطقة، والتي تعرّضت يوم أمس لقصف جوي أسفر عن مقتل ما لا يقل عن 200 مدني، وفقاً لشهادات وثقها "العربي الجديد" عبر شهود عيان وأهالي الموصل ومسؤولين محليين، أكدوا أن غالبية الضحايا ما زالوا تحت الأنقاض.

وتتهرّب قيادة العمليات العراقية المشتركة من الحديث عن المجزرة الجديدة في حي الزنجيلي، إذ رفض المتحدث باسمها، العميد يحيى رسول، الإدلاء بأي تفاصيل حولها.

وقال مراسل "العربي الجديد" في الموصل إن العشرات من السكان نجحوا في الفرار من الحي، وأكد بعضهم أنهم تركوا الجثث متناثرة في الشارع.

وقال أحدهم متحدثاً لـ"العربي الجديد": "دفنت زوجتي وجئت إلى هنا،" بينما قال آخر: "خرجت من تحت المنزل بينما كل أفراد أسرتي ماتوا"، فيما تحدّث ثالث: "إن لم يكن هذا يوم القيامة فكيف سيكون".

ويعرض "العربي الجديد" جانباً من المشاهد التي وثقتها كاميرا الزميل أحمد الجميلي، داخل مدينة الموصل ومنها لعوائل نجت من الموت بأعجوبة.

ذات صلة

الصورة

سياسة

تبنى تنظيم "داعش" الإرهابي، اليوم الجمعة، الانفجار الذي شهدته مدينة الكاظمية شمالي العاصمة العراقية بغداد، ليل أمس الخميس، على الرغم من بيان رسمي عراقي أكد أن الانفجار ناجم عن حادث عرضي جراء أنبوبة غاز، بحسب تحليل الخبراء ومراجعة كاميرات المراقبة.
الصورة

منوعات وميديا

عبّرت "اللجنة العراقية الفنية لإعادة إعمار جامع النوري" التاريخي، في مدينة الموصل شمالي العراق، عن استغرابها التصميم الجديد الذي وضعه مهندسون مصريون فازوا بمسابقة دولية لإعادة بنائه.

الصورة

منوعات وميديا

فاز ثمانية مهندسين معماريين مصريين في مسابقة دولية لإعادة بناء مجمع "جامع النوري" التاريخي في مدينة الموصل العراقية، كما أعلنت "يونسكو" منظمة المسابقة الخميس.
الصورة

سياسة

أعلن متحدث عسكري عراقي، اليوم الأربعاء، أن القوات العراقية وطيران التحالف الدولي ضد تنظيم "داعش" الإرهابي، نفذا خلال الأسبوعين الأخيرين 312 ضربة جوية في سلسلة جبال مخمور (قره جوخ) جنوب شرقيّ نينوى.