"العربي الجديد" ينشر فحوى الاتفاق الليبي المنتظر توقيعه بموسكو

"العربي الجديد" ينشر فحوى الاتفاق المنتظر توقيعه بين السراج وحفتر في موسكو

طرابلس
العربي الجديد
13 يناير 2020
+ الخط -


كشف دبلوماسي ليبي رفيع المستوى، فضل عدم ذكر اسمه، لـ"العربي الجديد" عن فحوى وثيقة الاتفاق المنتظر توقيعها بين رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الليبية فايز السراج، واللواء المتقاعد خليفة حفتر، خلال الساعات المقبلة في العاصمة الروسية موسكو.

ووصل وفد حكومة الوفاق، برئاسة السراج، إلى موسكو، فيما ينتظر أن تبدأ مباحثات غير مباشرة بينه وبين حفتر في أعقاب انتهاء لقاء وزاري تركي روسي في موسكو بين وفدي الطرفين.

وأكد الدبلوماسي الليبي لـ"العربي الجديد"، أن وثيقة الاتفاق تتضمن عودة قوات الطرفين إلى معسكراتها الأصلية قبل هجوم حفتر على طرابلس، مفصلاً بالقول إن "قوات حفتر ستعود إلى قاعدة الجفرة، بينما ستعود القوات التي تساندها من ترهونة إلى معسكراتها داخل المدينة، مقابل عودة قوات الحكومة القادمة من مصراتة، والمتمركزة في طرابلس في أبوسليم وامعيتيقة وتاجوراء، إلى مواقعها الأصلية".

وعن نقاط التماس الحالية جنوب طرابلس، قال الدبلوماسي إن قوات شرطية تتبع وزارتي الداخلية بحكومة الوفاق والحكومة المؤقتة هي من ستحل في مناطق محاور القتال لتأمينها، بالتنسيق بينها، ولرعاية عودة المدنيين المهجرين إلى منازلهم، بإشراف البعثة الأممية على لجنة مشتركة مؤلفة من ضباط المؤسسات الأمنية من الحكومتين.


وبينما أكد الدبلوماسي أن المحادثات لا تزال كثيفة داخل الغرف المنفصلة التي يجلس فيها السراج وحفتر، دون أن تتبين نتيجة موافقتهما بشأن وثيقة الاتفاق، أشار إلى إمكانية أن تقترح موسكو إشرافاً دولياً على المناطق التي يمكن أن تنشط فيها المجموعات الإرهابية، سواء في الجنوب أو في سرت، والتي سيطلب من حفتر سحب قواته منها.

كما أكد الدبلوماسي أن "موسكو شددت على السراج وحفتر حال توافقهما على وثيقة الاتفاق أنه سيكون توقيعهما عليها نهائياً".

ذات صلة

الصورة

سياسة

ينظر الاتحاد الأوروبي إلى ما يحدث على الحدود البيلاروسية البولندية على أنه هجوم من نظام الرئيس البيلاروسي ألكسندر لوكاشينكو، يهدف إلى زعزعة الاستقرار الأوروبي.
الصورة

سياسة

سبّب التدخل الروسي لمصلحة النظام في سورية مقتل وجرح الآلاف، من خلال عمليات القصف الجوي والبري، واستهداف المنشآت الحيوية بالصواريخ بعيدة المدى، إضافة إلى عمليات التهجير القسري في كل من محافظات ريف دمشق ودرعا وحمص والقنيطرة.
الصورة
تحقيق الكورنيت 1

تحقيقات

يكشف "العربي الجديد" عبر تحقيق استقصائي استخدام نسخة مطورة من صاروخ كورنيت الروسي ضد المدنيين السوريين أثناء عملهم في الحقول، بما يدحض رواية الرئيس بوتين ووزير دفاعه باستخدام الأسلحة وتجريبها ضد المقاتلين فقط
الصورة

سياسة

جدد الطيران الحربي الروسي قصفه لمناطق جنوب إدلب شمال غربي سورية، بالتزامن مع قصف مدفعي وصاروخي من جانب قوات النظام، وسط حركة نزوح للمدنيين من المنطقة خشية تصاعد العمليات العسكرية.