"العربي الجديد" في منزل قتيل جزيرة الوراق المصرية

"العربي الجديد" في منزل قتيل جزيرة الوراق المصرية

القاهرة _ محمد علي
18 يوليو 2017
+ الخط -
وسط جزيرة الوراق في محافظة الجيزة، يتّشح منزلٌ بالسواد، حيث تقطن فيه أسرة سيد الطفشان، قتيل قوات الشرطة، الذي سقط أمس الإثنين، بعد اعتراضه على تعدِّي الأمن على نساء الجزيرة خلال حملة إزالة المباني المخالِفة، والتهجير القسري لسكانها.


كاميرا "العربي الجديد" التقت أسرة سيد الطفشان لتروي والدته جمالات، تفاصيل الواقعة وهي تغالب دموعها، وتقول إن نجلها يعمل سائق عربة كارو ينقل عليها المخلّفات حسب الطلب مقابل أجر يتفق عليه مسبقا.


وتوضح أنه "أثناء محاولة ابني حماية إحدى السيدات خلال الاشتباكات بين النساء والأمن، قال سيد لأمين الشرطة (اعتبرها أختك)، فطلب الضابط من أحد جنوده أن يطلق عليه الرصاص فرفض، فقام الضابط بإطلاق الرصاص في رقبته، وأخرى في صدره، ولفظ أنفاسه الأخيرة وهو في طريقه إلى المستشفى".


وتتحسّر أم سيد على موته، فهو معيل الأسرة، وكان مسؤولا عن أسرته ويتحمل نفقات علاج شقيقه المريض الذي ما زال يتلقى العلاج في المستشفى، ولم يعلم خبر وفاة سيد حتى الآن.


بصوت تحترق بحّاته، وعبارات تتخللها الدموع، تتحدث السيدة الستينية جمالات، والدة سيد عن فقيدها، تسكت وتطيل الصمت والنظر لنقطة ما في سقف مدخل المستشفى، لا تشعر بكل ما يحدث حولها، حيث يتجمع الآلاف هنا من أجل ولدها.


وتستنكر جمالات إقدام الحكومة على هدم المنازل في الجزيرة رغم أنها انتخبت عبد الفتاح السيسي، وتقول: "لكنه لم يقف بجوار الغلابة"، مؤكدةً أن من قتل ابنها "الحكومة وليس الإرهاب".


"الحكومة شكلت ثلاث لجان، بدأت بهدم المنازل وسط الجزيرة وليست البيوت الواقعة على طرف النهر"، بهذه الكلمات يبدأ ابن عم القتيل الحكاية. ويوضح أن جميع النساء بالجزيرة ثرن على قوات الأمن عندما بدأت بهدم منازلهن، ووقفن أمام الجرافات لمنعها من استكمال الهدم، فحدث اشتباك مع الأمن".


ويتابع "أما القسم الثاني من قوات الأمن فهدمت منزلا وأحرقت حظيرة مواش، ما أدى إلى نفوق جميع الحيوانات بها"، معربا عن أسفه بأن عبد الفتاح السيسي يطمع في الجزيرة، معتقدا أنها ستدرّ عائدا على مصر.




ذات صلة

الصورة
قوات الاحتلال الإسرائيلي

سياسة

هدمت قوات الاحتلال الإسرائيلي 3 منازل في قرية تقع جنوبي الضفة الغربية، اليوم الثلاثاء، فيما أجبرت بلدية الاحتلال في القدس أصحاب منازل على هدمها ذاتياً.
الصورة
تكررت اعتداءات المستوطنين على مزارعي الزيتون في قرية بورين (فيسبوك)

مجتمع

أحرق إسرائيليون من مستوطنة "براخا" المقامة على أراضي بلدات وقرى جنوبي مدينة نابلس شمال الضفة الغربية، مساء السبت، عشرات الدونمات من الأراضي الزراعية، في قرية بورين، تحت حماية جيش الاحتلال الإسرائيلي.
الصورة
بيت فلسطيني هدمه الاحتلال في القدس (مصطفى الخروف/ الأناضول)

مجتمع

في مأساتين متلازمتين، خسرت عائلة مقدسية منزلها في حين خسرت أخرى ابنها الذي كان يقدّم المساعدة إلى الأولى التي اضطرّت إلى هدم منزلها بأيدي أبنائها. كأنّما لا هروب من القدر.
الصورة
جولة في قرية لفتا المقدسيّة

مجتمع

نظّمت جمعيّة "ذاكرات"، التي تعمل على تعزيز الذاكرة الفلسطينيّة وتخطيط وتنفيذ حلم العودة الفلسطينيّ، جولة ميدانيّة في قرية "لفتا" المقدسيّة المهجّرة منذ عام 1948، وحضرها العشرات، بمرافقة المرشد الفلسطينيّ عمر الغباري.