"العدالة والتنمية" المغربي: التطبيع مع الكيان الصهيوني دعم لعدوانه

22 اغسطس 2020
الصورة
أكد الحزب على دعمه لحقوق الشعب الفلسطيني (تويتر)
+ الخط -

اعتبر حزب العدالة والتنمية، قائد الائتلاف الحكومي في المغرب، الجمعة، أن "التطبيع مع الكيان الصهيوني، دعم لعدوانه على الحقوق الثابتة للشعب الفلسطيني، ومعاكسة لوحدة الصف الفلسطيني ضد محاولات تصفية القضية الفلسطينية".

وذكرت الأمانة العامة لحزب العدالة والتنمية، في أول تعليق للحزب على إعلان الإمارات العربية المتحدة تطبيع علاقاتها مع إسرائيل، أن "إقامة أي علاقة أو تطبيع كيفما ما كان نوعهما، لا يمكن إلا أن يصبا في خانة دعم هذا الكيان المستعمر ويشجعه على التمادي في ممارساته العدوانية ضدا على الشرعة الدولية والحقوق الثابتة للشعب الفلسطيني".

وأوضحت الأمانة العامة للحزب أن "الكيان الصهيوني قد اغتصب أرض فلسطين، واستولى على مقدسات المسلمين والمسيحيين، ويواصل تعنته من خلال زرع مزيد من المستوطنات، والاستيلاء على مزيد من أراضي الضفة الغربية ضدا على الاتفاقات المبرمة، فضلا عن مواصلة عدوانه على أهل غزة وإحكام حصار أهلها".

وفي الوقت الذي لم يصدر فيه إلى حد الساعة  أي موقف رسمي مغربي بخصوص الاتفاق بين حكام أبوظبي وإسرائيل، سارعت هيئات وأحزاب مغربية إلى التعبير عن إدانتها الشديدة للاتفاق، واصفة إياه بـ"الخيانة" و"الطعنة في ظهر الشعب الفلسطيني"، ومبدية  "رفضها المطلق لأي تطبيع مع الكيان الصهيوني تحت أي مبرر".

كما أعلن مثقفون مغاربة، الجمعة الماضية، عن انسحابهم، رسميا، من الترشح لنيل جائزة الشيخ زايد للكتاب، ومن هيئة تحرير منشورات إماراتية، وذلك احتجاجا على خطوة التطبيع التي أقدم عليها حكام أبوظبي مع إسرائيل.