"الظفير" اليمنية... بناها الوليد بن طلال وآلت لـ"الحوثيين"

"الظفير" اليمنية... بناها الوليد بن طلال وآلت لـ"الحوثيين"

18 يونيو 2014
الصورة
تسليم صكوك الملكية لأهالي القرية عام 2009(خالد فزاع/فرانس برس/Getty)
+ الخط -
سيطرت جماعة "أنصار الله" (الحوثيون)، في اليمن، أمس الثلاثاء، على قرية "الظفير"، شمال غرب صنعاء، بما فيها مجمع سكني بناه رجل الأعمال السعودي الوليد بن طلال، تعويضاً لأسر متضررة من انهيار صخري، بحسب ما أعلنته مصادر إعلامية. و"الظفير" قرية جميلة، تنام في أسفل أحد الجبال في مديرية بني مطر التابعة إدارياً لمحافظة صنعاء، وهي محاذية لمنطقة شبام كوكبان، التابعة لمحافظة المحويت.

وكانت القرية قد شهدت، في أواخر ديسمبر/كانون الأول عام 2005، مأساة انهيار صخري سحق 34 من منازلها، وراح ضحيته 65 من أبناء القرية، ليقوم الوليد بن طلال، بعدها، بالتكفل ببناء مجمّع سكني الى الشمال من القرية للأسر المتضررة من الانهيار. وبُنيت المنازل على الطراز الحديث، وتم مدها بمشروع للمياه وشبكة طرق معبدة.

وزار بن طلال، في مايو/أيار 2009، اليمن، برفقة عقيلته أميرة الطويل، لافتتاح القرية، واستقبله الرئيس في حينها، علي عبدالله صالح، ونائبه (الرئيس الحالي) عبد ربه منصور هادي، وتم افتتاح المشروع رسمياً. ويتألف المشروع السكني في قرية "الظفير"، من 100 وحدة سكنية تم تمويل بنائها من مؤسسة "الوليد بن طلال الخيرية"، وبتكلفة تبلغ 23 مليون ريال سعودي، فيما قامت الحكومة اليمنية ببناء مشاريع البنية التحتية في المشروع، والتي تتضمن مشروع الكهرباء وربطها بالخط الرئيسي بتكلفة 25 مليون ريال (ما يناهز 200 ألف دولار)، وتوفير الاتصالات على مساحة 88 متراً مربعاً لإقامة كابينة ألياف ضوئية، وتزويد القرية بخدمة الهاتف الثابت.. بالإضافة إلى طرق رئيسية وشوارع داخلية، تم ربط القرية القديمة بمشروع القرية الجديدة بطول كيلومتر ونصف كيلومتر من الطرق المعبدة، وربط مشروع القرية الجديدة بالخط الرئيسي صنعاء ــ شبام بطول خمسة كيلومترات و400 متر، إلى جانب تنفيذ مشروع للمياه والصرف الصحي.

ويفتح تمدُّد "الحوثيين" إلى هذه المنطقة، وسيطرتهم عليها، الطريق لهم للسيطرة على مناطق أخرى في مديرية بني مطر، التي تتحكم بالطريق الرئيسية بين صنعاء ومدينة الحديدة الواقعة غربي البلاد، ويعد ميناء الحديدة الممون الرئيسي للعاصمة بكثير من السلع المستوردة.
كما أن الجبل المطل على قرية "الظفير"، والذي حاول "الحوثيون" الاستيلاء عليه بعد اقتحام القرية، يشرف أيضاً على أحد معسكرات الجيش، وهو معسكر اللواء الثاني ــ مشاة جبلي. والسيطرة على الجبل تعني وقوع المعسكر في مرمى "الحوثيين".

كذلك يتوقع مراقبون أن تؤدي "السيطرة الحوثية" على قرية "الظفير"، إلى ضغوط تمارسها السعودية على الرئيس هادي، لكبح تمدد "الحوثيين" الذين توسعوا منذ مارس/آذار 2011، محكمين السيطرة على محافظة صعدة ومديرية حوف سفيان في محافظة عمران، التي لم يبق فيها اليوم تحت سيطرة الدولة سوى مركز المحافظة ومناطق قليلة.

ونصّت توصيات مؤتمر الحوار الوطني، الذي شارك فيه "الحوثيون"، على ضرورة تسليم الجماعات المسلحة أسلحتها للحكومة، لكن شيئاً من ذلك لم يحصل حتى الآن.

ويُتهم "الحوثيون" بتلقي الدعم من إيران، وخاض الجيش معهم ستة حروب بين عامي 2004 و2010، ونصت بنود التهيئة لمؤتمر الحوار على تقديم طرفي الحرب اعتذاراً لأبناء صعدة، وهو ما التزمت به الحكومة، في حين تملّص "الحوثيون" من الاعتذار.

المساهمون