"الطاقة الشمسية" ترسو في مرفأ بيروت

"الطاقة الشمسية" ترسو في مرفأ بيروت

بيروت
العربي الجديد
26 اغسطس 2016
+ الخط -


وصلت سفينة "قوس قزح المحارب 3" إلى مرفأ بيروت، ضمن جولة إقليمية لتشجيع استخدام الطاقة الشمسية لتوليد الكهرباء، بعد حملة "الشمس ببلاش"، التي أطلقتها منظمة "غرين بيس" في يونيو/حزيران الماضي.


ورست السفينة في المرفأ وستستقبل الزوار طوال 5 أيام لتعريفهم بأهمية استخدام الطاقة النظيفة لتوليد الكهرباء، والاستغناء التدريجي عن الوقود الأحفوري.
ويؤكد مسؤول حملات المنظمة في العالم العربي، جوليان جريصاتي، أن "وجود السفينة في بيروت لن يقتصر على النشاطات التعريفية أو التثقيفية، فقد تبنينا تنظيم حملة جمع تبرعات إلكترونية لتركيب نظام طاقة شمسية لتعاونية نسائية خيرية في الجنوب". وسيؤمن هذا النظام التيار الكهربائي للتعاونية التي يُسبب التقنين الكهربائي القاسي في الحد من إنتاجيتها.

وتشير إحصاءات "غرين بيس" إلى اقتصار "نسبة توليد الطاقة من أشعة الشمس في لبنان على حوالى 4 في المائة من مجمل الطاقة المُنتجة، مقابل ارتفاع نسبة الطاقة الكهربائية المُنتجة من مصادر حرارية إلى 70 في المائة. كما يشتري لبنان 22 في المائة من الطاقة من مصادر خارجية (كبواخر توليد الكهرباء التركية الراسية على الشاطئ اللبناني)".
ورغم تنوع مصادر الطاقة في لبنان، يُسجل القطاع عجزاً بنسبة 35 في المائة، ​فيضطر 70 في المائة من اللبنانيين إلى الاشتراك في مولدات خاصة، بحسب المنظمة.

ذات صلة

الصورة
إنفجار البطاريات قد يحدث عبر خطأ صغير (العربي الجديد)

مجتمع

تتكرّر حوادث احتراق وانفجار بطاريات تستخدم في خيم النازحين من أجل الإنارة في الشمال السوري. وتظل التوعية ضرورية لتجنب مخاطر هذه البطاريات، لا سيما أن بعضها مغشوش
الصورة
فلسطينيات يقتحمن عالم الطاقة المتجددة في غزة

مجتمع

على سطح إحدى بنايات مدينة غزة، تجتمع عِدّة فتيات فلسطينيات لتركيب وإصلاح الألواح الشمسية والأنظِمة الخاصة بـ"الطاقة البديلة"، وقد وجدن لأنفسهن فرصة في مجال عمل تقني، كان خلال الفترات السابقة حِكراً على أقرانهن من الرجال.
الصورة
الطاقة الشمسية كبديل

اقتصاد

لجأ أهالي قرية ورشيخ الصومالية إلى استخدام الطاقة الشمسية، لعدم توافر الكهرباء في المناطق النائية، وارتفاع أسعار الوقود.
الصورة
المغرب يدشن المرحلة الأولى لأكبر محطة طاقة شمسية بالعالم

اقتصاد

يستهدف العالم أن يعتمد بشكل أكبر على الطاقة النظيفة أو المتجددة وبشكل خاص على الطاقة الشمسية التي شهدت خلال العامين الأخيرين توسعا كبيرا في غالبية دول العالم ومن بينها دول معروفة تاريخيا باعتمادها الوقود الأحفوري.

المساهمون