"الصحة" البريطانية تبدأ بعلاج جديد لسرطان الدم

05 سبتمبر 2018
الصورة
العلاج الجديد باهظ التكاليف(سول لوب/فرانس برس)
+ الخط -
أقرت المملكة المتحدة السماح لخدمات الصحة الوطنية بتقديم علاج جديد لسرطان الدم لدى الأطفال باهظ الثمن، والذي وُصف بأنه أكثر العلاجات إثارة لعقود من الزمن.

يعتبر "CAR-T" (المستقبل الكيميائي لخلية T-cell)، علاجا متطورا لسرطان الدم العدواني حين تفشل الأدوية الأخرى، ولكنه يكلف مئات الآلاف من الجنيهات لكل مريض.

من جهته، يقول سيمون ستيفنز رئيس خدمات الصحة الوطنية، في إنجلترا أنه تم التوصل إلى سعر عادل ومعقول مع شركة "نوفارتيس"، ويمكن للمستشفيات البدء في إعطائها لعدد صغير من الأطفال في غضون أسابيع.

أمّا أول ثلاثة مستشفيات تابعة لهيئة الخدمات الصحية الوطنية التي ستتقدم بطلب استخدام العلاج فهي موجودة في كل من لندن ومانشستر ونيوكاسل.

وتمتلك هيئة خدمات الصحية الوطنية قدرًا محدودًا من المال، ما يعني أنه يجب اتخاذ خيارات صعبة بالنسبة للعلاجات التي يمكن شراؤها. وسيتم تمويل العلاج من صندوق أدوية السرطان، الذي تم إعداده للوصول السريع إلى أكثر علاجات السرطان الجديدة الواعدة، حسب ما أوردت هيئة الإذاعة البريطانية "بي بي سي".

ويعمل علاج "CAR-T" للسرطان بطريقة جديدة وبشكل "شخصي" للمريض الفرد. ويقضي بإعطاء المرضى خلايا المناعة المعدلة وراثياً.



وتؤخذ الخلايا المناعية، المسماة الخلايا التائية "T-cells"، من عينة من دم المريض وتُعاد برمجتها في المختبر لإنشاء خلايا مشفرة جينياً للتعرف على الخلايا السرطانية للمريض وتدميرها. ثم يتم إعطاء هذا "العلاج الحي" للمريض.

وأثبتت التجارب نجاح علاج بعض المرضى، حتى أولئك الذين يعانون من أمراض السرطان المتقدمة حيث فشلت العلاجات الأخرى، على الرغم من أنه يمكن أن يسبب أيضاً آثاراً جانبية خطيرة وقد لا يكون فعالاً. فضلاً عن أنّه علاج معقد ومكلف.

وتعني هذه الصفقة أن خدمات الصحة الوطنية، يمكنها استخدام العلاج" CAR-T" المسمى  Kymriah للمرضى المؤهلين، الذين يصل عمرهم كحد أقصى إلى 25 عامًا والذين لديهم سرطان الدم الليمفاوي الحاد المتقدم من الخلايا B والذي لا يستجيب للعلاجات القياسية.


يتم تشخيص نحو 400 طفل بسرطان الدم الليمفاوي الحاد كل عام في المملكة المتحدة. لكن نحو 15 حالة منها فقط تكون مناسبة لتلقي علاج" CAR-T" كل عام.

وفي السياق، قال الدكتور ألاسدير رانكين، من جمعية "Bloodwise" الخيرية للدم إنّه: "يمكن للعلاج الكيميائي المكثف الآن أن يعالج الغالبية العظمى من الأطفال، لكن عددًا كبيرًا لا يزال يموت بشكل مأساوي كل عام بسبب عدم الاستجابة للعلاج".

ويعتبر أن "العلاج بالخلايا CAR-T يقدم فرصة حقيقية لعلاج طويل الأمد للأطفال الذين لن يكون لديهم أي أمل آخر".

المساهمون