"الشعب هرب"

"الشعب هرب"

17 فبراير 2016
الصورة
+ الخط -
"بن علي هرب". كانت هذه العبارة التي اخترقت صمت شارع بورقيبة، في العاصمة التونسية ليلة 14 يناير/كانون ثاني 2011، بمثابة الشرارة التي أججت ثورات الربيع العربي، فتردد صداها في جميع أصقاع العالم العربي من طنجة حتى المنامة، ومن صنعاء حتى دمشق.
"بن علي هرب" كانت أول إعلان لهزيمة الاستبداد والطغيان، وانتصار إرادة الشعب الذي خرج إلى الشوارع أعزل، إلا من إرادته التي ركزها في شعاره القوي "الشعب يريد".
وطوال خمس سنوات، هي عمر الثورات العربية التي لم تخمد نيرانها في سورية وليبيا واليمن، جرت مياه كثيرة تحت الجسر. هرب مستبدون وفاسدون، وحوكم وسجن مستبدون وفاسدون. وأٌقيمت محاكمات ثوار وشرفاء، امتلأت بهم المعتقلات. وقامت ثورات مضادة لسرقة الأحلام وإجهاض الآمال. وحدثت انقلاباتٌ وسالت دماء واغتصبت أرواح بريئة. وغيّر مستبدون جلدهم، ليتحولوا إلى "ثوار" و"مقاتلين" يقودون كتائبهم ومليشياتهم للإجهاز على كل شيء يتحرك، رافعين خيار شمشون "علي وعلى أعدائي". وتم تشويه الصورة الطهرانية للثوار لتقديمهم إلى المحاكمات والزج بهم في السجون، بتهمة التجمهر والتظاهر. وساد الصمت وخرست الألسن، وعاد الخوف ليستأسد. وفي كلمة واحدة، أٌجهضت الثورات وسرقت الأحلام وأجهضت الآمال.. وحده الشعب السوري ظل مثل سيزيف عصره، يحمل آلامه وجراحه وأحلامه فوق ظهره، يطوف بها الملاجئ ومخيمات الشتات الجديد، هارباً من القصف ومن الجوع ومن الحصار ومن الاستعباد ومن السبي، ومن أن يتحول إلى غنيمة حرب تدار باسمه، هو ضحيتها ووقودها وحطبها.
"الشعب هرب". هل فعلاً نحتاج إلى من يصور لنا لحظة خروج الدكتاتور من قمقمه ليلة هروب الشعب، لنصدّق أن من هرب، في النهاية، هو الشعب، أو ما تبقى من الشعب. نعم، الشعب هرب من الخراب والأنقاض، بحثاً عن معنى آخر للحياة. بينما دكتاتور دمشق مازال مصمماً على البقاء، مثل بوم أخرس أصم يحرس الخراب، حتى آخر طفلة وآخر طفل سوري.
انعكست الآية في سورية، ولم يهرب الدكتاتور، كما حدث في تونس، كما لم يُعتقل كما جرى في مصر، ولم يُقتل كما كانت نهايته المأساوية في ليبيا. الشعب هو الذي قُتل واعتقل وأُحرق وشُرد.. والفئة الناجية منه من براميل النار ومن جحيم المعتقلات ومن حصار التجويع لم يعد من خلاص أمامها سوى الهرب. والهرب هنا ليس خوفاً، وإنما للنجاة والخلاص.
"الشعب هرب" إلى الملاجئ، وإلى مخيمات الشتات. ركب موج البحار وعبر الفيافي والبراري والأدغال، وتجاوز الحدود انتصاراً للحياة، وليس خوفاً من الدكتاتور الذي واجهه بصدور عاليةٍ، طوال خمس سنوات.
الشعب السوري، في الحقيقة، لم يهرب، وإنما خرج بحثاً عن الخلاص، مثلما فعل الشعب
المصري، قبل آلاف السنين، هرباً من طغيان فرعون. للخروج، هنا، كما حدث مع شعب موسى، له مغزى أكبر، أي مغزى النجاة من استبداد فرعون سورية الحالي، واستعباده وظلمه وبطشه. وله أيضاً معنى البحث عن ميعاد الولادة الجديدة للثورة التي لم تستنفد بعد كل كلمات شعاراتها التي رددها أطفال درعا قبل خمس سنوات، ورسموها على جدران مدارسهم التي تحولت أطلالاً.
قوافل الشعب السوري التي باتت تؤثث شاشات القنوات العالمية، في مسيرة التيه نحو المجهول، تركب المخاطر، وتغامر لشق عباب البحار، وتقف في طوابير طويلة أمام بوابات الحدود المغلقة. هي عنوان لهروبنا الجماعي من واجب وصوت الضمير الذي لم نعد نسمع أنينه تحت ركام الخراب. هي إعلان موت ضميرنا الجماعي.
من تحمل الحياة تحت قصف الصورايخ وبراميل البارود وحمم النيران المنهمرة من السماء، ومن صبر على الجوع والحصار، وتحمل ضنك العيش وقلة ذات اليد، خمس سنوات، وقرّر اليوم، بعد أن فقد كل شيء، الهجرة نحو المجهول، لا يفعل ذلك للنجاة بجلده، وإنما لأنه لا يريد أن يتحول إلى حطب حروبٍ ليست حروبه، أما انتماؤه لوطنه فسيظل يحمله معه، لن ينتزعه منه إلا موته. ومن قال إن الموت يلغي الانتماء للمكان؟ بل العكس، ففي عالم الموت حيث اللا مكان، يصبح للانتماء معنى الخلود.
تقول أرقام إحصائياتٍ غير رسميةٍ، لكنها متطابقة، إن عدد القتلى السوريين، منذ بدأت الحرب، تجاوز 260 ألف ضحية، وإن عدد القتلى والجرحى معاً يناهز المليونين، وعدد النازحين الموزعين على مخيمات اللجوء، وفي بلاد الشتات، يتراوح ما بين 4 و5 ملايين لاجئة ولاجئ، أغلبهم من الأطفال والنساء والشباب اليافعين.
وحسب المكتب المركزي للإحصاء، بلغ عدد السكان المقيمين في سورية عام 2011 نحو 21.6 مليون نسمة. وطبقاً لتقديرات المكتب نفسه، التابع للنظام بدمشق، فإن عدد السكان حتى منتصف عام 2015، تراوح بين 18 و19 مليون نسمة، وإن عدد النازحين، بحسب المكتب، بين أربعة وخمسة ملايين نسمة.
"الشعب هرب" ولم يبق سوى إعلان هروبه. بقي فقط أن يخرج الدكتاتور، ليعلن انتصاره على شعبه، ويصرخ في الخراب "الشعب هرب". هذا إذا بقي تحت الأنقاض، وبين ركام الجثث، من يقوى على حمل عدسته، ليسجل تلك اللحظة المأساوية، لحظة عواء الدكتاتور يبكي هروب الشعب الذي لم يعد شعبه.