"الشعبية": مشروع القرار المقدم لمجلس الأمن يتعارض مع الثوابت

"الشعبية": مشروع القرار المقدم لمجلس الأمن يتعارض مع الثوابت

21 ديسمبر 2014
حماس: المشروع جولة جديدة من القفز بالهواء(عباس المومني/فرانس برس)
+ الخط -
أعلنت الجبهة "الشعبية لتحرير فلسطين"، ثاني أكبر فصيل في منظمة التحرير الفلسطينية، رفضها مشروع القرار الفلسطيني العربي، المقدّم لمجلس الأمن الدولي في شأن الاعتراف بالدولة الفلسطينية بحلول عام 2017، والذي تم عرضه شفوياً خلال اجتماع القيادة الفلسطينية، يوم الخميس الماضي.

وقالت الجبهة في بيان تسلم "العربي الجديد" نسخة منه، إنّ "هذا الرفض يأتي نظراً لتعارض محتوى مشروع القرار مع مفاصل رئيسة في البرنامج الوطني، المتمثّل في حق العودة وتقرير المصير والدولة المستقلة كاملة السيادة وعاصمتها القدس المحتلة عام 1967".

وانتقدت "الشعبية" ما أسمته، "خطورة التفرّد في صوغ مشروع القرار الذي يتعلّق بمستقبل حقوق الشعب الفلسطيني ونضاله، وفرضه كأمر واقع للتداول في الأوساط الدولية بعيداً عن نقاش وإقرار اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية وفصائل العمل الوطني، خاصة أن مشروع القرار لا يعالج قضية تكتيكية يمكن أن تنحصر بقرار رئاسي، بل يحوي في طياته من صياغات صريحة وملتبسة ما يحمل مخاطر فعلية على حقوق الشعب الفلسطيني كافة".

ولفت الجبهة "الشعبية"، إلى "خطورة تكييف ما يتعلق بالحقوق بصياغات تراعي مواقف أطراف دولية مؤثرة لا ترى في حل الصراع الفلسطيني الإسرائيلي إلاّ بتنازل الفلسطينيين عن حقوقهم في العودة وتقرير المصير، وفي الاستجابة الفلسطينية للمطالب الأمنية الإسرائيلية التي تحافظ على الاستيطان والقدس ومناطق واسعة من أراضي الضفة الغربية تحت السيطرة الإسرائيلية، وهو ما يُفقد الدولة الفلسطينية المأمولة من مشروع القرار من أي استقلال أو سيادة".

وأكدت "الشعبية"، "التمسك بحق اللاجئين في العودة إلى ديارهم التي شردوا منها وفق القرار الدولي 194، ورفض ما ورد من نص عن (حل عادل ومتفق عليه لقضية اللاجئين) لأنّ في ذلك تمكين لدولة العدو من التقرير في قضية اللاجئين، ومساومة تمس جوهر البرنامج الوطني حتى لو كان ذلك بالاتكاء على المبادرة العربية للسلام".

وأشارت كذلك إلى رفض ما تضمنه مشروع القرار حول تبادلية للأراضي، وما يُمكن أن يترتب عليه من تشريع وتكريس للاستيطان، واستيلاء على مساحات واسعة من الأراضي الفلسطينية، وتهجير فلسطينيين من أراضيهم في فلسطين التاريخية.

في سياقٍ متّصل، اعتبر عضو المكتب السياسي لـ"حماس"، عزت الرشق، على حسابه في "فيسبوك"، مشروع القرار الفلسطيني والعربي في مجلس الأمن، بأنّه "جولة جديدة من القفز في الهواء وبيع الوهم لشعبنا".​

المساهمون