"الدكتاتور الأخير في أوروبا" يتجه للفوز في انتخابات بيلاروسيا

"الدكتاتور الأخير في أوروبا" يتجه للفوز في انتخابات بيلاروسيا

11 أكتوبر 2015
الصورة
يمكن للناخب رفض جميع المرشحين (Getty)
+ الخط -

 

 

فتحت مراكز الاقتراع أبوابها أمام الناخبين في بيلاروسيا، اليوم الأحد، للتصويت في الانتخابات الرئاسية، وسط توقعات بفوز الرئيس الحالي ألكسندر ولوكاشينكو بولاية رئاسية خامسة من الجولة الأولى.

ويخوض سباق الانتخابات، إلى جانب لوكاشينكو، ثلاثة مرشحين، وهم زعيم الحزب الليبرالي الديمقراطي البيلاروسي سيرغي غايدوكيفيتش، وزعيم الحركة الوطنية البيلاروسية نيقولاي أولاخوفيتش، والناشطة في حملة "قل الحقيقة" تاتيانا كوروتكيفيتش، وهي المرشحة الوحيدة عن المعارضة البيلاروسية.

ويمكن للناخب رفض جميع المرشحين عن طريق وضع علامة في خانة "ضد الجميع".

وينص القانون البيلاروسي على ضرورة تصويت أكثر من نصف الناخبين المدرجين على القوائم من أجل إتمام الانتخابات، ويبلغ عددهم نحو سبعة ملايين من بين إجمالي سكان بيلاروسيا البالغ عددهم نحو 9.5 ملايين نسمة.

وتفتح مكاتب الاقتراع أبوابها من الساعة الثامنة صباحاً حتى الساعة الثامنة مساء، وتم اعتماد قرابة 38 ألف مراقب وأكثر من 900 صحافي بيلاروسي وأجنبي لتغطية الانتخابات.

وعلى الرغم من أن انتخابات الرئاسة في بيلاروسيا في عامي 2006 و2010 أثارت ردود أفعال سلبية ورفض الاعتراف بها في الغرب، إلا أنها تجرى هذه المرة على خلفية المصالحة بين لوكاشينكو والاتحاد الأوروبي وسط تصاعد الأزمة الأوكرانية.

وأفادت مصادر دبلوماسية غربية بأنه سيتم رفع العقوبات عن نظام لوكاشينكو لمدة أربعة أشهر بعد الانتخابات في حال مرورها من دون قمع المعارضة.

وسبق للوكاشينكو، والذي يفوز دائماً بنسب تفوق 70% و80%، أن "اعترف" بأنه يتم تزوير الانتخابات لصالح المعارضة حتى تتناسب النتائج مع المعايير الأوروبية.

يذكر أن لوكاشينكو الملقب بـ"الدكتاتور الأخير في أوروبا" يتولى مهام منصبه منذ عام 1994، وبعد التعديلات الدستورية لعام 2004 التي نصت على إلغاء العدد الأقصى للولايات الرئاسية، أصبح بإمكانه البقاء رئيساً لبيلاروسيا مدى الحياة.

اقرأ أيضاً: الانتخابات الرئاسية في بيلاروسيا: "الدكتاتور الأخير" نحو الفوز

 

المساهمون