"الداخلية" تتدخّل لتأجيل انتخابات الزمالك

16 مارس 2014
الصورة
+ الخط -
عادت انتخابات نادي الزمالك إلى نقطة الصفر من جديد في أعقاب المفاجأة الأمنية بعد اعتراض مأمور قسم شرطة العجوزة، الذي يتبع له النادي، على إجراء الانتخابات يوم الجمعة 28 مارس/ آذار، في خطاب رسمي الى مجلس الادارة برئاسة كمال درويش والجهة الإدارية ممثلة في وزارة الشباب والرياضة، ورفضه إقامة جمعية عمومية في هذا التاريخ.

وجاء رفض قسم شرطة العجوزة بسبب تزامن موعد إقامة الجمعية العمومية والانتخابات في يوم الجمعة الذي ينظّم خلاله التحالف الوطني لدعم الشرعية تظاهرات أسبوعية كل يوم جمعة.

المثير أن خطاب قسم العجوزة نال توافقاً من قبل قيادات وزارة الداخلية قبل إصداره وارساله الى نادي الزمالك والجهة الادارية في ظل تفرغ رجال الشرطة كل جمعة لمواجهة التظاهرات، والمثير أيضاً أن المرشحين للانتخابات لم يتعاملوا مع خطاب عدم إقامة الانتخابات في 28 مارس بجدية وواصلوا حملاتهم الدعائية وندواتهم بحثاً عن أكبر استقطاب للأصوات في المعركة المقبلة.

مرتضى منصور، مرشح الرئاسة، بدأ في تكثيف حملاته عبر إقامة حفلة أسطورية، الخميس المقبل، دعا إليها أعضاء النادي للحضور من أجل الاستمتاع بالحفل الذي يحييه المطرب الشهير محمد منير والنجمة اللبنانية هيفا وهبي. واثارت دعوة مرتضى منصور جدلاً واسعاً واعتُبرت ضربة قوية للمنافسين في ظل الحضور المكثّف المنتظر للحفل واستغلاله في الدعاية لمصلحته.

وكان مرشح الرئاسة أكد في ندوته أنه قادر على إنقاذ النادي من أزمته المالية وسداد ما لا يقل عن 200 مليون جنيه وبناء أمبراطورية حقيقية للقلعة البيضاء، في الاعوام الاربعة المقبلة.

وطلب مرتضى منصور من أحمد حسام ميدو، المدير الفني للفريق، التفرّغ لكرة القدم والابتعاد عن التصريحات السياسية التي خرجت منه بصورة مكثفة في الفترة الماضية.

وأكد مرتضى منصور أنه سيدعم ميدو بكل قوة إذا نجح في الانتخابات، سواء في التعاقد مع لاعبين "سوبر" لتدعيم صفوف الفريق، أو صرف المستحقات المالية بانتظام.

في المقابل، لم يتوقف كمال درويش، رئيس النادي الحالي والمرشح للمنصب، عن تحركاته رغم حضوره المفاجئ لندوة مرتضى منصور في مقر النادي (والمفترض أنه خصمه الاول في الانتخابات) وتأكيده التعاون مع نائبه السابق في حالة فوزه بالرئاسة وخسارته هو.

ونجحت قائمة كمال درويش في توفير عدد من الرحلات الى محافظة بورسعيد لعدد من الاعضاء في الايام المقبلة، في محاولة للوصول الى أكبر قاعدة تصويتية عبر تقديم خدمات اجتماعية للأعضاء والحصول على أصواتهم ليلة اجتماع الجمعية العمومية.

من جانبه، قال كمال درويش إن خوضه الانتخابات يأتي لشعوره بامتلاكه القدرة على إنقاذ النادي من الانهيار المالي الذي عانى منه في عهد ممدوح عباس، وهو ما بدأه بالفعل من خلال توفير أجواء مستقرة للفرق الرياضية وحصول فريق الكرة، بعد تسلّمه الرئاسة، على لقب بطل كأس مصر وكذلك تعاقده مع أحمد حسام ميدو للعمل مديراً فنياً للفريق.

وفي الوقت نفسه، ما إن أعلن رؤوف جاسر، المرشح الثالث للرئاسة، عن قائمته واختياره يحيى حلمي نائباً له، حتى بدأ "شغل الانتخابات" وقدم اعتراضاً رسمياً على إقامة مرتضى منصور لحفل غنائي كبير الخميس المقبل وهو موعد ندوته الانتخابية المحددة وفقاً للجدول المعلن من جانب إدارة النادي.

وطالب رؤوف جاسر اللجنة المشرفة على الانتخابات التدخل لإلغاء الحفل الذي يعدّ ضربة قوية لندوته، وخاصة أنه سيكون من الطبيعي ذهاب الاعضاء لمشاهدة محمد منير وهيفا وهبي وبالتالي حرمانه من التواصل مع أعضاء الجمعية العمومية.

المساهمون