"الحوثيون" يحاصرون منزل وزير الدفاع اليمني في صنعاء

24 يناير 2015
الصورة
تظاهرات منددة بتصرفات "الحوثيين" (محمد خويص/فرانس برس)
+ الخط -

يحاصر مسلحو جماعة "أنصار الله" (الحوثيون)، منزل وزير الدفاع اليمني، في صنعاء، اللواء محمود الصبيحي، في ظل انسداد سياسي تعيشه البلاد، وترقب لساعات حاسمة، في انتظار حسم البرلمان لاستقالة الرئيس، عبد ربه منصور هادي.

وقال شهود عيان لـ"العربي الجديد"، إن "مجاميع من المسلحين ينتشرون في الطريق المؤدي إلى منزل الصبيحي، ويقع بالقرب منه منزل وزير الداخلية، اللواء جلال الرويشان، وكذلك منزل رئيس جهاز الأمن القومي (الاستخبارات)، علي حسن الأحمدي".

وتفيد تسريبات سياسية أن مفاوضات تجري في الغرف المغلقة بغية الوصول إلى توافق سياسي قبل ساعات من الجلسة المقرر أن يحسم فيها البرلمان النظر باستقالة الرئيس.

وتوجه رئيس مجلس النواب، يحيى الراعي، الذي يعد المعني الأول بتولي السلطة في البلاد، إلى العاصمة السعودية الرياض لأداء العزاء، بوفاة العاهل السعودي الراحل، الملك عبد الله بن عبد العزيز.

وفي هذه الأثناء، أعلن موقع تابع لحزب "المؤتمر الشعبي"، والذي يرأسه الرئيس السابق، علي عبد الله صالح، أن وفداً رفيعاً من الحزب توجه إلى محافظة صعدة، للقاء زعيم جماعة "أنصار الله"، عبد الملك الحوثي.

ونقل موقع "وكالة خبر" عن مصادر خاصة، أن الوفد يرأسه، أمين عام الحزب، عارف الزوكا، ويضم في عضويته الأمين العام المساعد، ياسر العواضي، وعضوَي اللجنة العامة، يحيى دويد وأحمد الكحلاني.

ومن المقرر أن يناقش الوفد مع الحوثي الوضع السياسي في البلاد، عقب تقديم هادي ورئيس الحكومة، خالد بحاح استقالتهما، الخميس الماضي.

يشار إلى أن حزب صالح، يُتهم بأن له يداً في دعم "الحوثيين"، وبموجب الدستور، فإن القرار بخصوص استقالة هادي يعود لمجلس النواب، الذي يتمتع فيه الحزب بالأغلبية.

ميدانياً، أكدت مصادر محلية في مدينة رداع، بمحافظة البيضاء، أن العديد من القتلى والجرحى سقطوا في مواجهات بين الحوثيين من جهة وقبليين ومسلحي "القاعدة" من جهة أخرى.

وحسب المصادر، فإن المواجهات التي تستخدم فيها مختلف الأسلحة تدور في قيفة رداع بمديرية القريشية، وكذلك مديرية ولد ربيع، وأشارت المصادر، إلى أن انفجارات ومواجهات متقطعة يسمع دويها في جبل الثعالب والمناسح.

وكانت رداع خلال الشهور الماضية ساحة للعديد من الهجمات والمواجهات بين "الحوثيين" ومسلحي القبائل وعناصر من "القاعدة".

وفي محافظة الحديدة، أفاد ناشطون أن ثلاثة على الأقل أصيبوا بجروح أثناء قيام "الحوثيين" بقمع تظاهرة نظمها ناشطون للمطالبة بخروج المليشيات من المدينة وإدانة سيطرة الجماعة على صنعاء.

وكانت صنعاء وعدد من المدن اليمنية شهدت، اليوم السبت، تظاهرات منددة بسيطرة الحوثيين وما وصفوه بـ"انقلاب" الجماعة على السلطة في صنعاء.

المساهمون