"الحشد الشعبي" يختطف ثلاثة من حراسة الرئيس العراقي

12 فبراير 2016
الصورة
تتورط مليشيات "الحشد الشعبي" بجرائم قتل واختطاف (Getty)
+ الخط -

 

 

اختطف عناصر من مليشيا "الحشد الشعبي"، اليوم الجمعة، ثلاثة من أفراد حرس رئيس الجمهورية، فؤاد المعصوم، شمال العاصمة بغداد، واقتادوهم إلى جهة مجهولة، وفق ما أكد تلفزيون "كردستان".

وأضاف المصدر أن "أحد أفراد الحرس الرئاسي المختطف ضابط برتبة نقيب، وعملية الاختطاف جرت عند بلدة آمرلي التابعة لمحافظة صلاح الدين".

وعلم "العربي الجديد"، أن "الأفراد المختطفين، هم من أفراد الصف الأول بحماية معصوم".

وقال مصدر أمني كردي إن "المليشيا التي اختطفت أفراد الحراسة، كانت تستقل سيارات رباعية الدفع تستخدمها عادة مليشيا الحشد".

وكانت قوة من مليشيا "الحشد الشعبي"، قد اختطفت، في التاسع من أيلول العام الماضي أربعة من حماية الرئيس العراقي، ولا زال مصيرهم مجهولاً لغاية الآن.

وحددت الجماعة التي اختطفتهم شروطاً مقابل إطلاق سراحهم، أبرزها توقيع معصوم على أحكام الإعدام الصادرة بحق متهمين بـ"الإرهاب" والتي تحفّظ الأخير بوقت سابق على توقيعها.

وتتورط مليشيات وفصائل معينة ضمن ما يُعرف بـ"الحشد الشعبي" بجرائم قتل واختطاف على الهوية، فضلاً عن عمليات سرقة وسطو مسلح في مناطق عدة من البلاد. واستدعت هذه الممارسات استنكاراً من قبل عدد من رجال الدين في النجف وسياسيين ببغداد، ومطالبات بكبح جماح تلك المليشيات.

اقرأ أيضاً:مخاوف من صدام وشيك بين البشمركة والحشد الشعبي

المساهمون