"الجيش مصدر الثقل"... المانشيت الموحد يعود مجدداً للصحف المصرية

15 سبتمبر 2019
الصورة
مانشيتات الصحف المصرية اليوم (العربي الجديد)
+ الخط -
خرجت صحف مصرية بعنوان رئيسي موحد "مانشيت"، اليوم الأحد، في أعقاب مؤتمر الشباب الذي نظمه الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، أمس السبت، للرد على تصريحات المقاول ورجل الأعمال محمد علي، الذي فضح فساد النظام الحاكم وتورط الجيش والمخابرات الحربية فيه.

وصبيحة اليوم، خرجت الصحف القومية والحزبية والخاصة بمانشيتات شبه موحدة رغم تنوّع تصريحات السيسي أمس، إلا أن أغلبها التزم برواية واحدة.

وخرجت صحيفة الأهرام القومية بمانشيت "جيش مصر مركز الثقل الحقيقي للمنطقة". وبنفس المانشيت عنونت صحيفة الأخبار القومية "جيش مصر مركز الثقل في المنطقة". وجريدة الجمهورية القومية كذلك نشرت المانشيت نفسه باختلاف طفيف "الجيش المصري.. مركز الثقل الحقيقي في المنطقة".
أما صحيفة الوطن الخاصة، فنوعت قليلًا في نفس العنوان الموحد، وخرجت بمانشيت "الرئيس يصارح الشعب: جيش مصر مركز الثقل في المنطقة".
ظاهرة المانشيت الموحد ليست جديدة على إعلام السيسي، فقد سبق تكرارها في مواقف مشابهة، كان من بينها في 30 ديسمبر/ كانون الأول 2017 عندما خرجت العديد من الصحف المصرية صبيحة اليوم التالي للاعتداء الإرهابي على كنيسة في حلوان جنوبي القاهرة، بمانشيت موحد عن "يقظة الأمن". كما جرت العادة في الأحداث الجسيمة السابقة خلال السنوات القليلة الماضية التي أعقبت انقلاب الثالث من يوليو/ تموز 2013.

وقُتل تسعة أشخاص في الهجوم الذي شنه مسلح على كنيسة ومتجر يمتلكه قبطي في حلوان جنوبي القاهرة، وقالت وزارة الداخلية المصرية إن منفذ الهجوم شارك في هجمات سابقة.
وأعلنت وكالة "أعماق" الناطقة بلسان تنظيم الدولة الإسلامية مسؤولية التنظيم عن هجوم وقع صباح يوم الجمعة على كنيسة مارمينا في حلوان بجنوب العاصمة المصرية القاهرة.
وخرجت جريدة "الوفد" بمانشيت رئيسي "الداخلية تنجح في إحباط هجوم إرهابي"، وأعقبته بعنوان "يقظة الأمن تمنع تفجير كنيسة مارمينا في حلوان".

وجريدة "الأخبار المسائي" خرجت بمانشيت "يقظة الأمن منعت مذبحة في كنيسة مارمينا".
وجريدة الوطن خرجت بمانشيت "يقظة قوات الأمن تمنع مجزرة في كنيسة مارمينا".
و"الأهرام المسائي" كتبت في المانشيت "يقظة الأمن تتصدى للإرهاب". وكان آخر ظهور لظاهرة المانشيت الموحد في 30 أغسطس/ آب الماضي بعنوان رئيسي موحد في أربع صحف على الأقل "الرئيس يفتتح الأكاديمية الوطنية للتدريب".

هذا العنوان الذي تكرر في صحيفة "الأهرام" القومية، و"اليوم السابع" و"الوطن" و"المصري اليوم" الخاصة، كان في صدر الصفحة الأولى، مع اختلافات بسيطة في الشطر الثاني من العنوان.


وفي تغطية تظاهرات عُرفت بـ"جمعة الأرض" يوم 25 إبريل/ نيسان 2016، دفاعًا عن مصرية جزيرتي تيران وصنافير، خرجت صحيفتا "الشروق" و"المصري اليوم" الخاصتان بمانشيت شديد التقارب.

وكتبت "الشروق" في عنوانها الرئيسي "الميادين للمؤيدين.. والأمن في انتظار المتظاهرين"، وكتبت "المصري اليوم"، في عنوانها الرئيسي "الشارع للمؤيدين والأمن للمتظاهرين".
أما صحيفة الوطن فخرجت بمانشيت "الشعب يحتفل.. والجيش يطارد الإرهاب"، وكتبت "اليوم السابع"، في مانشيتها الرئيسي "الإخوان فشلت في التحريض"، في إشارة إلى أن الداعين للتظاهرات هم وحدهم من جماعة الإخوان المسلمين. فيما كتبت "البوابة" مانشيت "الاحتفالات تبلع المظاهرات".

ويستطيع المراجع لأرشيف الصحف المصرية الصادرة صباح يوم الاثنين الموافق 16 مارس/آذار 2015 في مصر أن يجد أن المانشيتات والعناوين الرئيسية خرجت شبه متطابقة بعنوان "مصر تستيقظ".

فقالت جريدة الوفد في المانشيت الرئيسي "السيسي للعالم: مصر تستيقظ"، وتشابهت معها جريدة البورصة بعنوانها "مصر تستيقظ الآن"، وخرجت جريدة الشروق بنفس العنوان "مصر تستيقظ الآن"، والجمهورية "مصر تستيقظ"، وكذلك جريدة التحرير التي كتبت "مصر تستيقظ"، وجريدة الأخبار التي كتبت "السيسي: الآن مصر تستيقظ"، وجريدة المسائية التي كتبت "مصر تستيقظ"، فيما قالت جريدة المصري اليوم في العنوان الرئيسي ".. وفرحت مصر".


ثم توحدت المانشيتات ثانية مع خبر "تسلُّم السلطات المصرية الإعلامي المصري أحمد منصور، بعد ترحيله من ألمانيا"، قبل إعلان السلطات الألمانية الإفراج عنه بساعات، حيث نشرت جريدة الشروق نشرت "مصادر أمنية: السلطات المصرية تتسلم أحمد منصور خلال ساعات"، ووكالة أنباء أونا التابعة لمجموعة قنوات أون تي في المصرية، نشرت "الإنتربول المصري يتابع من برلين إجراءات تسلم أحمد منصور"، وجريدة اليوم السابع نشرت "النائب العام يكلف مكتب التعاون الدولي بمتابعة إجراءات تسلم أحمد منصور"، وجريدة الوفد نشرت "الإنتربول المصري يتابع تسلم أحمد منصور من ألمانيا".

كذلك نشرت جريدة الوطن "الإنتربول المصري ينسق مع الدولي لبحث إجراءات تسلم أحمد منصور"، وموقع البوابة نشر "الإنتربول المصري يتابع مع برلين إجراءات تسلم أحمد منصور"، وجريدة المصري اليوم نشرت نفس العنوان السابق "الإنتربول المصري يتابع مع برلين إجراءات تسلم أحمد منصور".

والمانشيتات الموحدة ظهرت في الصحف المصرية أيضاً في عنوان "الإرهاب يغتال محامي الشعب"، في الطبعات الأولى من الأعداد الصادرة بتاريخ 30 يونيو/ حزيران، تعقيباً على حادث اغتيال النائب العام المصري، هشام بركات.
المانشيت نفسه، تكرر في صحف "التحرير والوفد والمصري اليوم والشروق والوطن"، وبعضها أضاف "..ومرسي يشير لعلامة الذبح"، ليضفي بُعداً آخر على المانشيت الموحد.

جريدة المصري اليوم، نشرت مانشيت "قتلوا محامي الشعب صائماً في ذكرى الثورة"، والثورة هنا ترمز لـ"30 يونيو/ حزيران". وجريدة التحرير نشرت "استشهاد محامي الشعب". وجريدة الوفد نشرت "الإرهاب يغتال محامي الشعب"، وتشابهت معها جريدتا الشروق والوطن، ونشرتا المانشيت نفسه "الإرهاب يغتال محامي الشعب".

جريدتا الأهرام والأخبار تخلتا عن لقب "محامي الشعب"، واكتفتا بنشر مانشيت "استشهاد النائب العام"، وأضافت جريدة الأخبار ".. ومرسي يشير بعلامة الذبح".

المساهمون