"الجيش الحر" ينفي سحب قواته من محيط منبج

03 يناير 2019
الصورة
الجيش الحر لم يترك مواقعه (Getty)
+ الخط -
نفى مسؤول في "الجيش السوري الحر"، الأنباء التي وردت عن سحب قوات الأخير من محيط مدينة منبج شمال شرقي حلب، التي تتحضر تركيا للسيطرة عليها.

وقال المتحدث العسكري لـ"الجيش الوطني السوري الحر"، يوسف حمود، اليوم الخميس: "لا يوجد أي انسحاب لقواتنا من محيط مدينة منبج"، كما نقلت وكالات إعلامية روسية. وأكد أن "فصائل الجيش لا تزال بكامل مكوناتها في مواقعها وكامل جهوزيتها".

ودفعت القوات العسكرية التركية بمزيد من التعزيزات للجيش التركي، وصلت إلى مناطق قريبة من الحدود السورية-التركية، من مناطق منبج غرباً حتى الحسكة شرقاً.

وقالت مصادر خاصة، لـ"العربي الجديد"، من مدينة منبج، إن "القوات الكردية لم تنسحب من المدينة، ولا تزال متمركزة في مواقعها".

وكان "المرصد السوري لحقوق الإنسان"، تحدث أمس الأربعاء، عن انسحاب 250 عنصراً من عناصر "قسد" من مدينة منبج إلى ثكنات بمحيط ريف منبج في القطاع الشمالي الشرقي من ريف حلب.

وقال القيادي في الجيش الحر أحمد موسى، لـ"العربي الجديد"، إن "هذه الأنباء تندرج في سياق دفاع المرصد السوري عن تلك الوحدات". وأكد أن "الحر باق في محيط منبج وخلال الأيام القليلة المقبلة سيشن هجوماً لطرد المليشيات وإعادة المدينة لأهلها الحقيقيين".

المساهمون