شرابا "التمر هندي" وقصب السكر يزيّنان موائد الإفطار الرمضانية بإندونيسيا

10 يونيو 2017
الصورة
الشراب يروي ظمأ الصائمين (آدم سلفارسيوغلو/ الأناضول)
+ الخط -
يبدأ الصائمون في إندونيسيا إفطارهم خلال شهر رمضان الفضيل، بتناول شراب بعض الفواكه والنباتات الاستوائية، لا سيما عصيري التمر هندي وقصب السكر.

ويتناول المسلمون في عموم إندونيسيا عصير التمر هندي الذي ينمو بكثرة في البلاد، إلا أن سكان إقليم اتشه (شمال غرب) يتناولون شراب قصب السكر أيضاً، ويطلقون عليه اسم "تابوا".

وعبر طاولات يضعونها على الطرق، يعدّ الباعة شراب التمر هندي و"التابوا"، ويقدمونه للصائمين قبل حلول الإفطار، بسعر نصف دولار تقريباً (كمية تكفي أسرة مؤلفة من أربعة أشخاص).

وتشهد الأماكن التي تبيع التمر هندي و"التابوا" ازدحاماً كبيراً قبيل الإفطار بساعة، وتتشكل طوابير أمام طاولات البيع من أجل الشراء.

ويقول عدنان مانه، والذي يفضّل شراء شراب التابوا: "بحسب ثقافتنا نفضل الأطعمة الخفيفة والحلوة عند تناول الإفطار"، مضيفاً أن "هذه الأطعمة لا تشعرنا بالتخمة عقب الإفطار، ونبقى مرتاحين وأقوياء البنية ونحن نؤدي صلاتي المغرب والعشاء مع التراويح".


تحضير شراب قصب السكر (آدم سالفارسيوغلو/ الأناضول) 


والتمر هندي (آدم سلفارسيوغلو/ الأناضول) 


يعتمده الصائمون في إندونيسيا لبدء إفطار خفيف (آدم سلفارسيوغلو/ الأناضول) 


ويفضّل الإندونيسيون عموماً تناول الأطعمة الخفيفة خلال الإفطار، ثم تناول المأكولات العادية بعد صلاتي المغرب والعشاء والتراويح.

(الأناضول)


دلالات