"الترجمة وأنماط النصوص": التفاتة نحو الأدب

10 فبراير 2019
الصورة
يزيد خلوفي/ الجزائر
تواجه الترجمة في العالم العربي العديد من التحديات، ربما تكون في مقدمتها غياب منظومة تتوافق على مصطلحاتها وخصائصها، وكذلك الدراسات النقدية التي لا تقف عند حدود تقييم النصوص المترجمة إنما تربطها بالعملية التعليمية في الجامعات، وهي مسائل تحاول مؤتمرات الترجمة الوقوف عندها.

تنطلق عند الثامنة والنصف من مساء الأربعاء المقبل، الثالث عشر من الشهر الجاري، في "جامعة القاضي عياض" في مدينة مراكش أعمال المؤتمر الدولي الأول حول "الترجمة وأنماط النصوص" والذي يستمر ليومين بتنظيم مشترك مع "مركز الكندي للترجمة والتدريب".

يناقش المؤتمر موضوع "الترجمة الأدبية: من الترجمة إلى الإبداع" ضمن محاور أساسية؛ من أبرزها: الترجمة عن لغة وسيطة، وتحديات ترجمة البنية الصوتية في الأعمال الأدبية، ونظرية المعادلة وترجمة النصوص الأدبية، ونظرية الترجمة ونظرية الأدب، والترجمة الأدبية في ضوء النظريات اللسانية؛ والأدباء والمترجمون.

يقترح المنظّمون "نقاشاً علمياً متجدداً حول طبيعة العلاقة بين الأدب والترجمة، حيث يعبّر الأدب عن كتابة شخصية تخييلية، بينما تمثّل الترجمة جسراً بين الأنا والغير، واللقاء بينهما يطرح صعوبات عديدة"، بحسب بيان المؤتمر.

من بين الأوراق المشاركة؛ "عولمة اللغة ومتاهة الهوية في خطاب السيرة الذاتية؛ ترجمة "الحزام" لأحمد أبو دهمان نموذجاً" لـ بهية الزمني، و"بلاغة الانزياح الشعري في الترجمة الأدبية" لـ الحسن بواجلابن، و"الترجمة الأدبية بين مفهومي التكافؤ والكفاءة؛ ترجمة رواية "زقاق المدق" أنموذجاً" لـ عامر الجابري، و""ترجمة النص الشعري بين التعذر والإمكان: قراءة نموذجية في ضوء رؤية العالم وثقافة النص" لـ عبد القادر سلّامي، و"استراتيجيات التغير/ التحول والأدب العربي المترجم إلى الأردية: دراسة تحليلية لنماذج شعرية ونثرية من الادب المترجم" لـ شير علي خان.

إلى جانب ورقة بعنوان "الترجمة وسؤال الهوية: قراءة في موقف الجاحظ من الترجمة" لـ عمر بن عمي، و"الترجمة الأدبية في ميزان المنهج البرماني" لـ كريمة قاسم، و"ترجمة الرحلة وأبعادها العلمية" لـ نجاة الطاهر قرفال، و"ملابسات ترجمة الاستعارات ودور التأويل في فهمها ونقلها" لـ خالد اليعبودي، و"تحديات ترجمة النص الأدبي بين قيود النص الأصل وتطلعات المتلقي" لـ أمنية بلحرازم.

دلالات