"البرلمان المتطور"... لوحة "بانكسي" للبيع بمزاد تزامناً مع أزمة "بريكست"

16 سبتمبر 2019
الصورة
تصور اللوحة مجلس العموم البريطاني مليئاً بالشمبانزي (Getty)

من جديد تعود لوحة "البرلمان المتطور" (Devolved Parliament)، لفنان الغرافيتي البريطاني المجهول "بانكسي"، والتي تصور مجلس العموم البريطاني مليئاً بالشمبانزي، للأضواء، مع الإعلان عن بيعها بالمزاد العلني في لندن، في أكتوبر/ تشرين الأول المقبل.

اللوحة وهي إحدى أكثر لوحات "بانكسي" إثارة للجدل، يبلغ عرضها 13 قدماً أي حوالى 4 أمتار، وتصور أعضاء البرلمان البريطاني على هيئة قرود شمبانزي.

ومن المتوقع أن تباع اللوحة بمبلغ يتراوح بين 1.5 مليون جنيه إسترليني ومليوني جنيه، والذي قد يعني تحطيم الرقم القياسي السابق للوحات "بانكسي"، المسجل باسم لوحة "Keep it Spotless"، والتي بيعت بـ1.52 مليون جنيه إسترليني.

وسيتم عرض لوحة "البرلمان المتطور"، بحسب ما أوردته صحيفة "ذا غارديان"، الأحد، في دار "سوثبي" للمزادات، على بعد أقل من ميل واحد من مقر مجلس العموم البريطاني، في لندن.

قام بانكسي برسم لوحته "البرلمان المتطور" في عام 2009، أي قبل أن يواجه البريطانيون خروج بلادهم من الاتحاد الأوروبي، ولكن إعادة عرضها في مارس/ آذار الماضي، في معرض "بريستول"، دفع كثيرين لربطها بأزمة "بريكست"، وحالة التخبط التي يعيشها البرلمان البريطاني بشأن الملف.

وكتب "بانكسي"، في منشور على حسابه في "إنستغرام"، بعد عرض اللوحة في "بريستول"، "رسمت هذه اللوحة قبل 10 سنوات، وقام متحف بريستول بعرضها مرة أخرى بمناسبة خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، يمكنك أن تضحك الآن، لكن في يوم من الأيام لن نجد أحداً يتحمل المسؤولية".

ويقول أليكس برانشيك رئيس دار "سوثبي" للفن الأوروبي المعاصر، بحسب الصحيفة، إنّ "بانكسي هو فولتير العصر الحديث"، وأضاف أنّه "وبغض النظر عن الموقف من خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، فهذه اللوحة أصبحت تعبر عن هذه الحالة، حيث يتم تسجيل مستويات غير مسبوقة من الفوضى السياسية".

وليست هذه لوحة "بانكسي" الوحيدة عن خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، حيث سبق له أن رسم جدارية ضخمة يظهر فيها عامل وهو يكسر إحدى نجوم علم الاتحاد الأوروبي بإزميل، ما تسبب بشروخ في العلم الأزرق، وظهر هذا العمل في شهر أيار/ مايو 2017، على جدار مبنى في مدينة دوفر جنوب شرقي إنكلترا.

Instagram Post
وسيتم عرض لوحة "البرلمان المتطور"، في 28 سبتمبر/ أيلول الجاري، قبل بيعها في 3 أكتوبر/ تشرين الأول المقبل، والمفارقة أنّ البيع سيتم في ذات الغرفة التي فاجأ فيها "بانكسي" الحضور قبل عام تقريباً، حين تمزقت وقتها لوحته "فتاة البالون" المعروضة للبيع.

ولا يعرف أحد الهوية الحقيقية للفنان "بانكسي"، وكل ما يعرف عنه أنّه بريطاني من مواليد مدينة بريستول، وشهدت الكثير من دول العالم أعمالاً له حيث زار عدة دول تاركاً وراءه لوحات على جدرانها.

دلالات