"الإنفلونسرز".. مؤثرو الإنترنت يغيّرون عالم الإعلانات

18 مايو 2016
الصورة
تغييرات جديدة يدخلها تويتر (Getty)
يتزايد بشكل كبير تواجد العديد من ممثلي العلامات التجارية "brands"على موقع "تويتر"، ويتزايد بشكل طردي ظهور المؤثرين أو المعلنين الخفيين "Influencers"، الذين يعلنون للعلامات التجارية بطريقة مباشرة أو غير مباشرة مستخدمين حساباتهم الشخصية التي عادة ما تتمتع بأعداد متابعة عالية.

وينقسم المؤثرون إلى نوعين، الأول يضم المغنين والفنانين ونجوم الرياضة والمشاهير، والثاني يجمع مشاهير مواقع التواصل الاجتماعي. وجميع المؤثرين يتمتعون عادةً بعدد كبير من المتابعين، أو متخصصين بشكل ما في المجال الذي يعلنون عنه، ويستهدفون صغار المستخدمين (من حيث المتابعة والقوة)، معتمدين على "حب التقليد" ومحاولة وصول المتابعين لتلك الحياة التي يعيشها "الإنفلونسر" أو على تصديق المتابع لأهمية المُنتَج المُعلَن عنه.

ولعلّ قوة "الإنفلونسرز" تتضح مع بروز نجوم منصة Vine، التابعة لشركة "تويتر". حيث اشتهر ممثلون من خلال تطبيق "فاين"، وأصبحوا من المؤثرين في محيطهم، كما حصل مع المصري شريف فايد في العالم العربي، بالإضافة إلى مشاهير حول العالم، ومنهم في الولايات المتحدة الأميركية، الذين ينشرون مقاطع كوميدية حياتية. ووصل الموضوع إلى السيدة الأولى ميشال أوباما، التي سجّلت مقطع فيديو مع أحد مشاهير "فاين".



ولاستيضاح الأمور، تعاقد "تويتر" مع مزود التحليلات Annalect، الذي يقدم تحليلات لأكثر من 800 علامة على "تويتر"، والتي تتعامل بدورها مع "الإنفلونسرز"، التي أشارت إلى أن حوالى 40 في المائة من المستخدمين على "تويتر" يتابعون علامات تجارية. ووجدت الشركة أنّ 49 في المائة من المُستطلعين قالوا، إنهم تأثروا برأي الإنفلونسرز في المنتج، في حين أن 56 في المائة يتأثرون برأي أصدقائهم واقتراحاتهم.

وأشارت الدراسة إلى أنّ التسويق عبر العلامة التجارية على الإنترنت رفع نية الشراء لدى المستخدمين بنسبة 2.7، ولكن الأمر يزيد بنسبة 5.2 عندما يرى المستخدم الحملات الإعلانية من جانب أصحاب العلامات التجارية "Brands" بالإضافة إلى المؤثرين "الإنفلونسرز".

وليس "تويتر" الوحيد الذي يضم متابعين مؤثرين، إنما أغلب مواقع التواصل الاجتماعي، وبينها "إنستاغرام" و"فيسبوك" و"يوتيوب". وفي كثير من الأحيان يبني هؤلاء شعبيتهم بسبب حرفيتهم في التعامل مع مواقع التواصل أو بسبب المحتوى الذي يجذب متابعين لهم كلّ في بلده.

ويذكر أيضاً أن "تويتر" يخضع لتغييرات من شأنها تحسين الاستخدام، حيث تعتزم الشركة التوقف عن احتساب روابط مواقع الإنترنت وروابط الصور كجزء من الأحرف التي يبلغ حدها الأقصى 140.

دلالات