"الإنتربول" يرسل فريقاً من "الاستجابة السريعة" إلى بيروت

"الإنتربول" يرسل فريقاً من "الاستجابة السريعة" إلى بيروت

07 اغسطس 2020
الصورة
تتواصل عمليات الإنقاذ وإزالة الركام (حسين بيضون)
+ الخط -

قرر الإنتربول الدولي، إرسال فريق من الاستجابة السريعة إلى بيروت، للمساعدة في العثور على مفقودين جراء الانفجار الذي وقع في مرفأ العاصمة اللبنانية وخلّف عشرات القتلى وآلاف الجرحى وتدمير مساحة كبيرة من المدينة.
وقال الإنتربول في بيان على موقعه، الجمعة، إنه بناءً على طلب السلطات اللبنانية، "نرسل فريقا إلى بيروت بعد أيام من الانفجار، حيث لا يزال الكثير من الأشخاص في عداد المفقودين".
ومن المنتظر أن يقدم الفريق الدولي، الذي يضم خبراء في تحديد هوية ضحايا الكوارث، المساعدة في الموقع.


وقال الأمين العام للإنتربول، يورغن شتوك، وفق البيان: "لقد ترك الانفجار المأساوي المدينة والبلد بالفعل وعائلات لا حصر لها تترنح".
وأضاف: "يمكن لخبرة الإنتربول في تقديم هذا النوع من المساعدة أن تساعد السلطات الوطنية بشكل كبير، وسنواصل تقديم أي مساعدة يحتاجها لبنان ويطلبها".


والإنتربول منظمة حكومية دولية، تضم 194 بلداً عضواً، مهمتها أن تساعد أجهزة الشرطة في جميع هذه الدول على العمل معاً لجعل العالم مكاناً أكثر أماناً.
تنسيق المساعدات
من جانب آخر، اتفق الرئيسان الأميركي، دونالد ترامب، ونظيره الفرنسي إيمانويل ماكرون، على العمل مع الشركاء الدوليين لإيصال مساعدات إلى الشعب اللبناني، بحسب ما أفادت به نائبة المتحدث باسم البيت الأبيض جود ديري، في بيان، الجمعة، التي قالت إن ترامب وماكرون أجريا مكالمة هاتفية اليوم.
وأوضحت أن الرئيسين أعربا خلال المكالمة عن حزنهما لمقتل العديد من الأشخاص جراء انفجار مرفأ بيروت، قبل أن تضيف: "اتفق الزعيمان على العمل مع الشركاء الدوليين لإيصال مساعدات فورية للشعب اللبناني".
كما ذكرت أن ترامب وماكرون أشارا إلى ضرورة تمديد الأمم المتحدة لحظر الأسلحة المفروض على إيران.

وبينما تكثّف فرق الإنقاذ اللبنانية والأجنبية جهودها لليوم الرابع في مرفأ بيروت للعثور على المفقودين الذين تعيش عائلاتهم ساعات انتظار صعبة، أعلن وزير الصحة اللبناني، حمد حسن، ارتفاع عدد الضحايا إلى 154.
وأوضح حسن أنّ 20% من الجرحى البالغ عددهم زهاء 5000 احتاجوا إلى الاستشفاء، أما الحالات الحرجة فعددها 120، خصوصاً أنّ الزجاج المتطاير أدى الى إصابات بليغة تحتاج إلى عمليات جراحية دقيقة، بحسب ما أوردته الوكالة الوطنية للإعلام الرسمية.
 

دلالات