"الإعداد الكوريغرافي": ستّة أعمال أدائية جديدة

29 يوليو 2020
الصورة
(من ورشات "استوديو 8")
+ الخط -

مع تفشّي فيروس "كوفيد - 19" منذ أشهر، كان المسرح والمتاحف والموسيقى والفنون الأدائية من أكثر القطاعات الثقافية تضرّراً في الأردن، وفي مختلف بلدان العالم، وربما كانت الفنون الأدائية في ذيل الاهتمامات بالنظر إلى حضورها المتأخر نسبياً وإلى قلّة المؤسسات التي تدعم هذا الفن.

بعد إنهاء الحظر وعودة العديد من الأنشطة الثقافية، أعلن "استوديو 8" في عمّان عن إطلاق "مخيم الإعداد الكوريغرافي" ضمن برنامج يشارك فيه اثنا عشر مهتماً بالفنون المسرحية في مجال تصميم الرقصات مع تطوير المهارات في التوجيه والبحث والعرض التقديمي والقيادة والإنتاج، بحسب بيان المنظّمين.

في نهاية المخيّم، يقدّم المشاركون ستّة أعمال جديدة أدائية راقصة متعدّدة التخصّصات، تشمل وسائط وأشكالاً مبتكرة، تساهم في إرساء أسس فنية جديدة وخصوصاً في فترة ما بعد الجائحة، حيث تُنظَّم الورشات والحصص التدريبية على الإنترنت وفي مساحات مادية/ واقعية لمجموعات صغيرة في مختبر الرقص الكائن في الاستوديو.

يغطّي المخيم ثلاثة مواضيع رئيسية، الأول: الكوريوغرافيا ويشمل كيفية التركيب الحركي استناداً إلى مجالات متعدّدة مثل علم التشريح وعلم الحركة وعلم النفس والبحث، وطرق إنشاء تجارب حركية، وطرق تحويل الأفكار إلى عمل راقص، بينما يتناول الثاني مسائل الإنتاج، بما في ذلك كيفية إنشاء فريق، وإدارة الوقت والموارد البشرية والمعدات التقنية، وكيفية التواصل عن بُعد، وكيفية توثيق عملية الإنتاج وأرشفتها.

يغطّي المخيّم ثلاثة مواضيع: الكوريغرافيا والإنتاج والمنهجيات الجديدة

ويتطرّق الموضوع الثالث إلى المنهجيات الحديثة، ومنها طرق تطوير مناهج جديدة مع التحديات الحالية للأعمال الأدائية المباشرة، وطرق دمج صناعة الفيديو، وفن الإسقاط، وفن التركيب، واستخدام تكنولوجيا حديثة، وابتكار منصّات لتقديم أعمال الرقص للجمهور.

وتستمر الجلسات التدريبية للكوريوغرافيا طيلة ثلاثين يوماً، وبعد ذلك ينتقل المشاركون إلى إنشاء تركيب حركي/ عمل كوريوغرافي لمدّة تتراوح بين ثماني وعشر دقائق على شكل فيديو، بالإضافة إلى كتابة مذكرة نصيه تشرح مفاهيم العمل من صفحتين إلى ثلاث.

وبناءً على مقاطع الفيديو والمذكرات النصّية المفاهيمية المقدمة، سيتمّ اختيار ستّة مشاريع، حيث تتواصل جلسات الموضوع الثاني لمدّة تتراوح بين ثلاثين وتسعين يوماً، سيتم خلالها العمل عن قرب من أجل أن يصمّم المشاركون الرقصات وأعمال الأداء من خلال طرق مبتكرة، على سبيل المثال، البث المباشر، وأفلام الرقص القصيرة، أو دمج أداء الرقص المباشر مع الرسوم المتحركة، أو فنون العرض و الإسقاط، أو الواقع الافتراضي (VR)، وغير ذلك.

الأرشيف
التحديثات الحية

المساهمون