"الإخوان" ينتقدون مقابلة السيسي: مضطرب وكذاب

"الإخوان" ينتقدون مقابلة السيسي: مضطرب وكذاب

06 مايو 2014
الصورة
عائلة الشاطر طالبت بحقه في الرد على السيسي (الاناضول/Getty)
+ الخط -

أثارت تصريحات المرشح الرئاسي، عبدالفتاح السيسي، للتلفزيونات المصرية، والمتعلقة باستئصال جماعة "الإخوان المسلمين"، جدلاً واسعاً، في صفوف قياديي الجماعة ومناصريها، وتراوحت بين مَنْ وصف السيسي بالمضطرب نفسياً، ومَنْ قال عنه كذاب. 

وقال القيادي في جماعة "الإخوان المسلمين"، أحمد رامي، إن "أية محاولة لاستئصال شريحة من شرائح المجتمع مهما كانت كبيرة أو صغيرة يدفع ثمنها الوطن، وستنتهي بالفشل في المستقبل القريب"، مشيراً إلى أن الرئيس المخلوع حسني مبارك فشل في استئصال الجماعة الإسلامية.

وتابع: "لا يوجد أكثر مما يمارسه السيسي في الفترة الأخيرة من عمليات قتل وأحكام إعدام جماعية، ومصادرة للأموال، وعلى الرغم من ذلك لم يستطِع استئصال الجماعة". وأضاف أن السياسة التي يتبعها السيسي، ستزيد من معاناة المصريين، خصوصاً وأن هذا النمط لن يحقق أي إنجاز ينهض بحياة المواطنين.

من جهته، قال أستاذ العلوم السياسية حامد عبد الماجد، إنه لو كان الطغيان والاستبداد يستطيعان أن يهزما فكراً أو دعوة لانتهت دعوة جماعة "الإخوان المسلمين" منذ زمن بعيد.

وأكد أنه "على العكس، كلما ازداد اضطهاد رموزها (جماعة الإخوان المسلمين) والضغط على الفكرة، تعمّقت وانتشرت في بلاد وقطاعات جديدة، ولو من باب التعاطف والرغبة في المعرفة؛ فالواقع والتاريخ يؤكدان ذلك". 

عائلة الشاطر: السيسي كذاب

وفي سياق متصل، نفت أسرة نائب مرشد جماعة "الإخوان المسلمين" خيرت الشاطر، المعتقل في سجن العقرب على ذمة عدد من القضايا، ما قاله السيسي حول لقائه مع الشاطر، الذي هدّده، وفق ادّعاءاته، "بقدوم مقاتلين من أفغانستان وسورية وليبيا لمقاتلة الجيش المصري"، في حال الانقلاب على محمد مرسي.

واتهمت الأسرة السيسي بالكذب قائلة "القاصي والداني يعلم أن الشاطر لا يستخدم أصابعه (في إشارة إلى الوصف الذي ذكره السيسي لطريقة الكلام) في الحديث كما ذكر السيسي، وتم اعتقاله من دون وجود مثل تلك الميليشيات لتحميه على سبيل المثال".

وطالبت الأسرة بمنح الشاطر، حق الرد على الهواء مباشرة من سجنه، في أول جلسة محاكمة قادمة له، مؤكدةً أن نهج والدهم سلمي ومناهض للعنف. وقالت إن أفرادها تعرضوا للعنف المادي والمعنوي كافة، واحتسبوا ذلك عند الله رغبة في إنقاذ الوطن.

اضطراب نفسي

وقال أستاذ العلوم السياسية، أحمد عبد ربه، إن حديث السيسي، بشأن عدم المصالحة مع "الإخوان المسلمين" يوضح حجم الاضطراب النفسي الذي يمر به الرجل، مشيراً إلى أن هذا التصريح لا يعدو كونه دعاية انتخابية، خصوصاً وأن له تصريحات سابقة قال فيها إنه على استعداد للتعامل مع من "لم تتلوث أيديهم بالدماء".

وبالنسبة إلى التعامل مع السيسي، مع رموز النظام السابق (الحزب الوطني المنحل)، قال عبد ربه إن وزير الدفاع المستقيل، يرى أنه مضطر إلى التعامل مع هؤلاء، لأنه يدرك أنهم مَنْ يعرفون كيفية التحرك في الشارع خلال الانتخابات، لِمَا لهم من خبرة سابقة في هذا المجال، خلال عهد الرئيس المخلوع حسني مبارك. وأضاف أن خطاب السيسي يوضح أن فترة حكمه لن تكون ديموقراطية، وكذلك لن يكون بها قدر كبير من الحريات.

 

 

المساهمون