"الإخوان" تنفي المسؤولية عن حادث الكمين

"الإخوان" تنفي المسؤولية عن حادث الكمين

15 مارس 2014
الصورة
أرشيفية
+ الخط -

نفى قيادي في جماعة الإخوان المسلمين الاتهامات التي وجهها المتحدث العسكري للجماعة بالمسؤولية عن هجوم على نقطة تفتيش تابعة للشرطة العسكرية، شمال القاهرة، صباح اليوم؛ ما أدى إلى مقتل 6 جنود.

ووفقاً لوكالة أنباء الأناضول فقد أدان عمرو دراج، القيادي في جماعة الإخوان المسلمين وعضو المكتب التنفيذي لحزب الحرية والعدالة، الذراع السياسية لجماعة الإخوان المسلمين، الهجوم على المجندين، واعتبره "غريباً على الشعب المصري".

 وقال: "هؤلاء الجنود هم أهلنا، وهذه الأعمال غريبة على الشعب المصري".

 وتعجب دراج من اتهام الجيش للإخوان بارتكاب الحادث، مضيفاً: "لا يصح اتهام الإخوان بارتكاب الحادث بعد دقائق من وقوعه من دون دليل أو تحقيق".

 وفي وقت سابق، قال مصدر أمني إن "المسلحين الذين نفذوا الهجوم تمكنوا من الهرب"، من دون أن يوضح عددهم.

 وعادة تتهم القوات المسلحة الإخوان، ويتبعه نفي من الجماعة عقب أي هجوم تتعرض له قوات الجيش أو الشرطة، وتصف تلك الأعمال بـ"الاعتداء الآثم"، مؤكدة تمسكها بـ"السلمية".

 وشهدت مصر أخيراً العديد من الهجمات التي استهدفت عناصر من الجيش والشرطة عقب إطاحة الرئيس محمد مرسي في 3 يوليو/تموز الماضي.

وكان العقيد أركان حرب أحمد محمد علي، المتحدث باسم القوات المسلحة قد اتهم جماعة "الإخوان المسلمين" بالهجوم على كمين أمام الوحدة العسكرية بشبرا الخيمة.

وقال في حسابه الشخصي على موقع التواصل الاجتماعي "فايسبوك" :"إن مجموعة مسلحة تابعة لجماعة الإخوان الإرهابية هاجمت في تمام الساعة الخامسة من صباح السبت نقطة خاصة بعناصر الشرطة العسكرية في منطقة منفذ مسطرد، بداية طريق «القاهرة - الإسماعيلية الزراعي، ما أدى إلى استشهاد (5) مجندين من قوة النقطة، بعدما قام المسلحون باستهدافهم أثناء انتهائهم من أداء صلاة الفجر، ثم قاموا بزرع عبوتين ناسفتين بجوار النقطة لاستهداف أي قوات قادمة بتعزيزات إلى النقطة" بحسب قوله.

 وأضاف المتحدث العسكري أنه تم العثور على القنبلتين بواسطة عناصر من الحماية المدنية والمهندسين العسكريين، وتم إبطال مفعولهما.

 وتابع: "تتقدم القوات المسلحة بخالص العزاء لأسر الشهداء، وتدعو الله أن يلهمهم الصبر والسلوان، وتتعهد بأن هذه العمليات الإرهابية الجبانة لن تزيدنا إلا إصراراً على مواصلة الحرب على الإرهاب، وملاحقة العناصر الإجرامية المسلحة".

دلالات

المساهمون