"اتحاد الصحافيين العرب" في دمشق: "نفاق وتطبيع مع المجرم"

27 نوفمبر 2018
الصورة
تجاهل الاتحاد جرائم الأسد بحق الشعب السوري (الأناضول)
+ الخط -
استقبل رئيس النظام السوري بشار الأسد، وفداً من أعضاء الأمانة العامة لـ"اتحاد الصحافيين العرب"، ضم 15 عضواً من عدة دول عربية، عقب انتهاء اجتماعات الأمانة العامة للاتحاد في دمشق، التي دارت يومي الأحد والإثنين الماضيين.

وضم وفد الأمانة العامة لـ"اتحاد الصحافيين العرب" الذي حضر إلى سورية، نقيب الصحافيين العراقيين مؤيد اللامي، ونقيب الصحافيين التونسيين ناجي البغوري، والصحافي التونسي عبد الله البقالي، والأمين العام لهيئة الصحافيين السعوديين عبد الله الجحلان، ونائب رئيس تحرير صحيفة "الأنباء" الكويتية، وعضو جمعية الصحافيين الكويتية عدنان الراشد، والصحافي السوداني الصادق الرزيقي، ونقيب الصحافيين الفلسطينيين ناصر أبو بكر، وسكرتير عام نقابة الصحافيين المصريين حاتم زكريا، ووكيل نقابة الصحافيين المصريين خالد ميري.

كما شمل نائب جمعية الصحافيين العمانيين سالم بن حمد الجهوري، ونقيب الصحافيين اليمنيين ياسين المسعودي، ورئيس تحرير صحيفة "البلاد" البحرينية مؤنس المردي، ورئيس اتحاد الصحافيين السوريين إلياس مراد، ونقيب محرري الصحافة اللبنانية إلياس عون، والصحافي الصومالي عابي فارح عثمان، ونائب رئيس رابطة الصحافيين الموريتانيين سيد أحمد الهادي، ونقيب الصحافيين السودانيين الصادق إبراهيم أحمد إبراهيم، والأمين العام المساعد لاتحاد الصحافيين العرب في سلطنة عمان سالم الجهوري، ونائب رئيس النقابة الوطنية للصحافة المغربية يونس المجاهد، وأمين سر نقابة المحررين اللبنانيين علي يوسف.


وجاء الاجتماع  بعد نحو عام على قبول "اتحاد الصحافيين السوريين"، التابع للنظام السوري كعضو في "اتحاد الصحافيين العرب"، وذلك على الرغم من الجرائم التي ارتكبها النظام بحق السوريين من قتل وتهجير.

وفيما غابت ردود الفعل من "الائتلاف السوري المعارض" و"رابطة الصحافيين السوريين" المعارضة، لقيت تلك الزيارة انتقادات من ناشطين على مواقع التواصل الاجتماعي، الذين أشاروا إلى أنه "من المعيب والعار على اتحاد الصحافيين، زيارة بشار الأسد الديكتاتور المجرم الذي قتل شعبه".


وانتقدت صفحة "أخبار تونس" على "فيسبوك"، مشاركة نقيب الصحافيين التونسيين في الاجتماع، واصفة إياه بـ"المنافق": "نقيب الصحافيين ناجي البغوري يلتقي بشار الأسد! أمس ضد زيارة المجرم أبو منشار لتونس... واليوم يلتقي المجرم أبو برميل! النفاق".

 

 

وتعجب سمير ساسي من مشاركة البغوري في زيارة "المجرم"، مؤكداً في منشور أن النقابة لن تستطيع إصدار بيان يندد بزيارة وزير خارجية النظام وليد المعلم، المرتقبة إلى تونس، مشيراً إلى أن المشكلة ليست في النقابة إنما في "المنظومة المدنية المنافقة".

 

وكتب ياسر الزعاترة معلقاً على "تويتر": "بشار لوفد من اتحاد الصحافيين العرب: "الإعلام يجب أن يكون أول من يتصدى لمعالجة الثغرات الموجودة في المجتمعات العربية، والمرتبطة بشكل أساسي بأزمة الهوية التي تعيشها المنطقة". دكتاتور طائفي جاءت به أجهزة الأمن رئيسا بعد والده كأنه يرث مزرعة، يحاضر على الأمة في أزمة الهوية!! تخيّلوا!!".

 

 

وغرد بلال خليل متهكماً: "تحياتي، تهكم صباحي، اتحاد الصحافيين العرب يعقد مؤتمره في دمشق!! إذا كان رب البيت بالدف ضاربا.. فشيمة أهل البيت كلهم الرقص، من شروط العضوية في اتحاد الصحافيين العرب البند الخامس أن يكون العضو يجيد اللغة العربية كتابة ونطقاً. هكذا كتب الاتحاد كلمة "مسئولية" على شعاره".

 

وتهكم الصحافي ماجد عزام على "فيسبوك": "ديناصورات ليس الااااااااا... مزيج من الفلول القدامى الجدد والحشد الشعبيييي... لا نامت أعين الجبناءءءء... هاي كانت آخر عبارات الجنرال الحمصي ابو الوليد خالددددددد".

 

 

وبحسب "الشبكة السورية لحقوق الإنسان"، فقد قتل 689 إعلامياً في سورية منذ بداية الحراك الشعبي ضد الأسد وحتى بداية نوفمبر/ تشرين الثاني الجاري، بينما تعرض 418 للاعتقال أو الاختفاء القسري. وأوضحت الشبكة أن 80 في المئة منهم على يد النظام السوري والقوات الروسية، و10 في المئة على يد تنظيم "داعش".  

 

المساهمون