"إيبولا" يعود أقوى

"إيبولا" يعود أقوى

12 اغسطس 2018
الصورة
تطعيم (جونيور دي كانا/ فرانس برس)
+ الخط -
يتضح يوماً بعد يوم أنّ فيروس "إيبولا" يقاوم حملات التطعيم التي تحاول أن تستبق وصوله، كما في الكونغو الديمقراطية (الصورة) حيث يعود الفيروس للانتشار في موجة أقوى من كلّ ما سبق ترفع الكثير من التحذيرات. انتشار "إيبولا" في هذا البلد الواقع في غرب أفريقيا بسكانه الذين يقتربون من ثمانين مليوناً، يمثل تهديداً للقارة بأكملها.

في هذا الإطار، قال المدير العام لمنظمة الصحة العالمية، تيدروس أدهانوم غيبريسوس، إنّ عدم الاستقرار والكثافة السكانية المرتفعة والنزوح الكبير في شرق الكونغو يعني أنّ الاستجابة لعاشر تفشٍّ في البلاد لفيروس "إيبولا" يجب أن تكون أقوى من أي وقت مضى كونه التفشي الأكثر صعوبة. تحدث غيبريسوس في مدينة بيني، حيث أقيم مركز للتعامل مع حالات الفيروس. وانضم إليه وزير الصحة في الكونغو، أولي إلونغا كالينغا، في الإشراف على حالات التطعيم التي بدأت هذا الأسبوع، وزار الاثنان قرية مانغينا، حيث أعلن التفشي يوم 1 أغسطس/ آب الجاري، بحسب "أسوشييتد برس".




من جهتها، صرحت وزارة الصحة الكونغولية أنّ 44 حالة جرى الإبلاغ عنها، وتم تأكيد 17 منها بأنّها حالات إصابة بـ"إيبولا"، منها 10 وفيات. وأعلن الخبراء أنّ الفيروس هذه المرة من سلالة "زائير" ما يعني إمكانية التطعيم ضده. وتقول منظمة الصحة العالمية إنّ أكثر من ثلاثة آلاف جرعة من لقاح "إيبولا" متوفرة في الكونغو.

دلالات

المساهمون