"أمواج جديدة": استعادة تجارب مدرسة الدار البيضاء

08 سبتمبر 2019
الصورة
محمد المليحي/ المغرب

"أمواج جديدة" عنوان المعرض الذي أقيم في غاليري "موزاييك روومز" في لندن خلال الأشهر الماضية، وينتقل إلى متحف "المعدن للفن الأفريقي المعاصر" في مراكش، إذ يفتتح في 21 أيلول/ سبتمبر.

المعرض يتناول تجربة "مدرسة الدار البيضاء" للفنون التشكيلية وأرشيفها، من خلال أعمال الفنان المغربي محمد المليحي (1939)، ويضمّ لوحات من أعماله من مراحل مختلفة؛ و"المحطات" الرئيسية الثلاث في روما ونيويورك والدار البيضاء.

المرحلة الأولى ما بين 1957-1964، وتتوزّع ما بين روما إلى مدينة نيويورك؛ الهياكل الأساسية والطلاء الناعم. ينقل المعرض المتلقي إلى روما في الخمسينيات من القرن العشرين، حيث يعد المليحي من أوائل الفنانين العرب الذين يعرضون في صالات العرض العالمية مثل "غاليريا تراستيفير"، والتبادلات والإقامات الأولى في نيويورك، حيث شارك في معرض "هارد إيدج" عام 1963.

والمرحلة الثانية 1964-1978، من مدينة نيويورك وحتى العودة إلى الدار البيضاء وبداية المغامرة في ورش عمل مدرسة الفنون الجميلة بالدار البيضاء، حيث يكتب المليحي مع فريد بلكاهية وبيرت فلينت وتوني ماريني، إحدى أهم صفحات تاريخ فنون ما بعد الاستعمار. يركّز هذا الجزء على ممارسته لفن الغرافيك وكذلك على معرض أقيم في ساحة جامع الفناء في عام 1969.

المرحلة الثالثة هي عقد الثمانينات، وفيها قام المليحي بتوليف ديناميكي لجميع ممارساته وخلفياته الثقافية من المصادر الأفريقية والبربرية والعربية والإسلامية، إلى جانب مرجعياته المعرفية التي اكتسبها من مدارس الفن الأوروبي.