"أمام بيكاسو": من الزرقاء إلى التكعيبية

الرباط
العربي الجديد
03 يونيو 2017
+ الخط -

تحت عنوان "أمام بيكاسو" يتواصل المعرض المقام حالياً في "متحف محمد السادس للفن الحديث والمعاصر" في الرباط حتى 31 تمّوز/ يوليو.

المعرض أقيم بالتعاون مع "متحف بيكاسو الوطني" في باريس، حيث جرى نقل 115 عملاً للفنان الإسباني (1881-1973) للعرض في العاصمة المغربية.

تتنوع الأعمال المعروضة بين رسم ونحت وتشكيل ونقش وخزف وصور مطبوعة وتصوير فوتوغرافي، جرى اختيارها من بين 60 ألف عمل أنجزها الفنان خلال حياته.

بخصوص مراحل بيكاسو الفنية، تقول قيمة المعرض هدى القصابي إنها وصلت 11 مرحلة مقسّمة حسب التسلسل الزمني والموضوعات والأنماط الفنية، من بداية شبابه وحتى بورتريهاته الذاتية التي أنجزها في نهاية حياته.

من الأعمال المعروضة "المطبخ" (1948)، التي رسمها تكريماً للشاعر غيوم أبولينير، و"القراءة " (1932) و"المرأة الحامل" (1959).

ويُعد الفنان التشكيلي والرسام والنحات الإسباني بابلو بيكاسو أحد أبرز الفنانين في القرن العشرين ومن أكثرهم تأثيراً، وقد بدأ حياته الفنية في عمر مبكر جداً، حيث اكتشف والده الفنان خوسيه رويث أستاذ الرسم والتصوير وأمين المتحف المحلي، مهارة ابنه في سن مبكر جداً.

يقسم النقاد أعماله إلى عدة مراحل فنية "الزرقاء"، و"الوردية"، وفترة تأثّره بالفن والتراث والثقافة في أفريقيا، ثم المرحلة التكعيبية.

دلالات

ذات صلة

الصورة
ما رأي المغاربة

مجتمع

رغم تصديق الحكومة المغربية على مشروع قانون يقنّن استخدام القنب الهندي (مخدّر الحشيش) في الأغراض الطبية والصناعية في البلاد، إلاّ أنّ المواطنين ينقسمون بين مؤيد ومعارض للمشروع.
الصورة
أزياء قديمة (العربي الجديد)

مجتمع

خاضت المغربية فاطمة الزهراء وحدام وزوجها إدريس بوخير غمار مغامرة جديدة، وذلك من خلال إقامة مشروع فني يسترجع أهم ما ميز المرأة المغربية من لباس تقليدي خلال العصور الوسطى وفترة الاستعمار.
الصورة
حكاية مُعلّمة مغربية تحقق أحلامها بيدٍ واحدة

مجتمع

"يد واحدة لا تصفق لكنها تكتب"، بهذه الحكمة آمنت الشابة المغربية سعيدة زهير، التي بدأت رحلة الألف ميل بعزيمة صلبة تحدّت الإعاقة رغم كل المحن والصعوبات داخل المجتمع، متسلحة بالإرادة القوية التي تشكل الخطوة الأولى على طريق النجاح.
الصورة
مغرب (العربي الجديد)

مجتمع

ينتظر المغاربة، حالهم حال العديد من الناس في مختلف دول العالم التي تشهد تفشياً لفيروس كورونا، انتهاء أزمة الجائحة بسبب تداعياتها الكثيرة. وعلى الرغم من ارتفاع نسبة الإصابات والوفيات في مختلف المدن، يشكك بعض المواطنين في مدى فعالية اللقاح

المساهمون