تواصل "المعرض الجهوي للكتاب والقراءة" في أغادير

20 مايو 2017
الصورة
علي حسن/ قطر
+ الخط -
تمضي وزارة الثقافة المغربية في تأسيس معارض كتب محلية في إطار خططها لتشجيع القراءة، حيث تنظّمها بالتعاون مع الجامعات والمكتبات والمؤسسات الحكومية والأهلية في أكثر من 15 مدينة، غير أن التركيز على الانتشار يقابله انتقادات عديدة لعدم تنوّع الإصدارات في تظاهرات لا ينجح بعضها في استقطاب الجمهور.

في هذا السياق، تتواصل فعاليات الدورة العاشرة من "المعرض الجهوي للكتاب والقراءة" في مدينة أغادير (500 كلم جنوب العاصمة)، حتى غدٍ الأحد تحت شعار "الكتاب وتحديات الثقافة الرقمية"، إذ يقدّم عدد من المشاركين أوراقاً حول "مستقبل الكتاب في ظلّ تطوّر التكنولوجيا الذي يفرض تغيّرات في صناعة النشر ومزيداً من التنافس فيها"، بحسب المنظّمين.

يتضمّن البرنامج ندوات ومحاضرات عدّة؛ من بينها: "الرقمنة الثقافية ورهان الاندراج في مجتمع المعرفة" يقدّمها الباحث عبد الحكيم قرمان، و"حماية وتثمين الإبداع الثقافي والفني بين التشريع والممارسة" يشارك خلالها الفنان هشام بهلول والشاعر محمد مقصدي، و"التربية على المواطنة" تتحدّث خلالها الباحثتان أمينة الهيلوش وسناء البركي.

كما تُنظّم حفلات لتوقيع عدد من الإصدارات الجديدة، منها كتاب "تداوليات الأفعال الكلامية" لـ محمد الحلوي، و"تقنيات البحث العلمي لـ مبارك أزارا، و"البيان والبيانية" لــ عبد الوهاب الأزدي، وتقام أمسيات شعرية وقصصية، يشارك فيها القاصان يوسف البورقادي وحسناء أيت لحسن، والشعراء عمر لوريكي، وحكم حمدان، ومولود إليش، أسماء إدعلي أوبيهي، ومليكة بوطالب ونادية القاسمي، إلى جانب عروض أفلام وثائقية وروائية وورشات حول علاقة السينما بالأجناس الأخرى.

المساهمون