"أطباء الذرة": الضمير والتواطؤ في مشروع مانهاتن

27 اغسطس 2020
الصورة
موقع مشروع مانهاتن
+ الخط -

بعد رحيل والده، حصل عالم الاجتماع الأميركي جيمس إل.نولان الابن على صندوق من الأوراق والملّفات العائلية الخاصة. ولدهشته، احتوى الأرشيف السرّي الصغير على كنز دفين من المعلومات حول دور جده كطبيب في ما يعرف بـ مشروع مانهاتن. جمع نولان الأرشيف وعنه أصدر مؤخراً كتاباً بعنوان  "أطباء الذرة: الضمير والتواطؤ في فجر العصر النووي" (منشورات جامعة هارفارد).

أُطلق مشروع مانهاتن خلال الحرب العالمية الثانية ونتج عنه أول أسلحة نووية، حيث قادته الولايات المتحدة بدعم من المملكة المتحدة وكندا. بدأ مشروع مانهاتن بشكل متواضع في عام 1939، لكنه سرعان ما بدأ بالنمو إلى حد توظيف أكثر من 130 ألف شخص، وكلّف ما يقرب من 2 مليار دولار أميركي في ذلك الوقت، أي ما يعادل حوالي 23 مليار دولار اليوم. 

الصورة
غلاف الكتاب

كان جد الكاتب أحد أبرز العاملين في "مشروع مانهاتن"، كما اتضح لحفيده الذي لم يكن لديه أية فكرة، وترصد أوراقه الشخصية ويومياته الصراع النفسي والمهني الذي عاشه الأطباء والعلماء المشاركين.

كان دور نولان الجد أن يهتم بالعلماء وينظّم خطط السلامة والإخلاء عند إجراء الاختبارات النووية، وهو من رافق قنبلة "الولد الصغير" الذرية التي أُلقيت على مدينة هيروشيما اليابانية في 6 آب/ آب أغسطس 1945 خلال الحرب العالمية الثانية. 

أُطلق المشروع خلال الحرب العالمية الثانية ونتج عنه أول أسلحة نووية ألقيت على اليابان

رافق نولان هذه القنبلة، أول سلاح نووي يستخدم في الحرب، من لوس ألاموس إلى جزر المحيط الهادئ، وكان من أول الأميركيين الذين سمح لهم بدخول الأنقاض المشعّة لهيروشيما وناجازاكي.

يروي المؤلف نولان الابن في كتابه حالة التضارب التي عاشها الأطباء، ممزقين بين رغبتهم في كسب الحرب وبين القسم الذي خلفوه لحماية حياة البشر، ويتتبع كتاب "أطباء ذريون" هؤلاء الأطباء في سعيهم إلى تعظيم صحة وسلامة أولئك المعرّضين للإشعاع النووي.

كذلك يوثق الكتاب محاولات الأطباء العثور على طرق للحماية من الآثار المروعة للإشعاع والتقليل من مخاطره، وبحسب نولان لقد كافح الأطباء مع أخلاقيات إنهاء الحروب الأكثر دموية باستخدام أكثر الأسلحة فتكًا، وأصبح عملهم دراما إنسانية وصراع بين الضمير والتواطؤ.

يأتي الكتاب في تسعى فصول هي؛ الحياة في لوس ألاموس، اختبار ترينيتي، إيصال الولد الصغير، هيروشيما، طوكيو وناجازاكي، إدارة الإشعاع والسردية الذرية، مأزق نولان، جزر آتول إنيويتوك، وأخيراً فصل بعنوان 1983.

يذكر أن نولان، أستاذ علم الاجتماع في "ويليامز كوليج" في واشنطن. سبق وأن نشر عدّة كتب من أبرزها "ما رأوه في أميركا: توكفيل، فيبر، وتشيسترتون، و"سيد قطب"، و"إعادة اختراع العدالة".

 

المساهمون