"أشكال ألوان".. معرض جماعي بعد ربع قرن

13 ديسمبر 2018
الصورة
مقطع من عمل لـ رائد ياسين/ لبنان
+ الخط -

تُقيم جمعية "أشكال ألوان" معرضاً جماعياً عند السادسة من مساء غدٍ الجمعة، في مقرّها ببيروت لمناسبة مرور 25 عاماً على تأسيسها.

المعرض، الذي يستمر لأربعة أيام فقط، يضم أعمال تسعة وثلاثين فناناً ممن تعتبرهم الجمعية مشاركين في نشاطها في الفن المعاصر منذ أن أسستها كريستين طعمة.

الفنانون هم محترفون ومتعاونون سابقون مع الجمعية أو خريجون جدد، أو شركاء في مشاريع الجمعية الثقافية المختلفة، حيث أن "أشكال ألوان" تخصصت منذ تأسيسها في الفن المعاصر بمختلف أنماطه وأشكاله.

أسست الجمعية تظاهرة "أشغال داخلية" التي تُقام دورتها الثامنة العام المقبل، إلى جانب تنظيم "أشغال فيديو" التي تقدّم تجارب جديدة في فن الفيديو. في هذا السياق، تطلق الجمعية أيضاً موقع "عشرة"، وهو منصة بث أعمال فيديو من إنتاجاتها، حيث يقدم مجموعة متجددة كل فترة من عشرة أعمال.

الفنانون المشاركون في المعرض من بلدان مختلفة من بينها فلسطين ومصر والكويت ولبنان وسورية والأردن والعراق وفرنسا، وهم: باسل عباس ورون أبو رحمة، ولورانس أبو حمدان، وإيتيل عدنان، وهيج أيفازيان، ومنيرة القادري، وتمارا السامرائي، ومنيرة الصلح، ودعاء علي، وأحمد بدري.

كما يشارك كل من طوني شكر، وعلي شري، وماندي الصايغ، وأحمد غصين، وصبا عناب، وإيمان عيسى، ولمياء جريج، جوانا حاجي توما وخليل جريج، وسمير خداجي، ومحمود خالد، ومها مأمون، وربيع مروة، وأوسكار موريللو، وكريستودولوس بانايوتو، ووليد رعد، وخليل رباح، ومروان رشماوي، ووليد صادق، وروي سماحة، وريان تابت، ورائد ياسين، وآلاء يونس، وأكرم زعتري.

تقوم فكرة تأسيس "أشكال ألوان" على محورين: المساهمة في تسهيل الإنتاج الفني في المنطقة، وتعزيز التفكير النقدي حول الخطابات والحقائق المعاصرة.

بدأت الجمعية عام 1993 كشبكة غير رسمية من الفنانين والكتاب والنشطاء والممارسين في المجال الثقافي الذين سعوا إلى استعادة المدينة ثقافياً من خلال التدخلات الفنية والثقافية في الأماكن العامة.

المساهمون