"آس" الإسبانية تُفجرها:تسريبات تحقيقات المونديال تُورط إنجلترا وليس قطر!

06 نوفمبر 2014
الصورة
+ الخط -

يستعد الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) للكشف عن نتائج التحقيقات التي بدأها للكشف عن وجود أي تلاعب أو عملية شراء أصوات، قامت بها الدول التي شاركت في المنافسة على استضافة بطولتي كأس العالم 2018 و2022، وذلك بعد ادعاء صحف إنجليزية شراء قطر بعض الأصوات داخل اللجنة التنفيذية للاتحاد الدولي، لكن التقارير الأولية والتسريبات التي نشرتها صحيفة "آس" الإسبانية أكدت إدانة إنجلترا وروسيا في التحقيقات؛ وهو ما قد يعرض الدولتين لعقوبات صارمة.

وأشارت تحقيقات مايكل جارسيا في ولاية نيويورك، إلى أن اسم الاتحاد الإنجليزي لكرة القدم قد تكرر داخل تقريره النهائي أكثر من مرة، وأن هناك أدلة تؤكد تورط المسؤولين في تقديم هدايا ثمينة وباهظة الثمن تحمل علامة "ملبيري" الإنجليزية الشهيرة للملابس، لعدد من أعضاء اللجنة التنفيذية للفيفا خلال عام 2010، ومن بينهم أعضاء في الاتحاد الكاريبي للعبة والمتهم في أكثر من قضية فساد، حسب ما نشرته صحيفة آس الإسبانية على موقعها.

والجدير بالذكر أن إنجلترا كانت قد قادت هجوما ضاريا في الصحافة على قطر، للضغط على البلد العربي الفائز بشرف استضافة كأس العالم 2022، وكانت أول من طالبت ببداية التحقيقات في هذا الصدد لكشف التلاعب الذي أفقد البلاد حق استضافة أهم بطولة في عالم كرة القدم، لكن السحر انقلب على الساحر بعدما كشفت التسريبات تورط إنجلترا.

وعلى الجانب الآخر لم تسلم روسيا من شبهات التلاعب والرشى، خاصة بعد ظهور تسجيلات جديدة حصل عليها مكتب التحقيقات الفيدرالي (FBI) وتؤكد تورط أعضاء من الاتحاد الروسي لكرة القدم في شبهات رشى وفساد من أجل الفوز باستضافة مونديال 2018، وفي حالة ثبوت الاتهامات على روسيا قد يتسبب ذلك بسحب حق تنظيم البطولة من البلاد، وذلك إلى جانب العقوبات وتوقيف المتورطين.

وبحسب الصحيفة الإسبانية ذائعة الصيت فقد جاءت تلك التسجيلات عن طريق السكرتير العام السابق لاتحاد أميركا الشمالية والوسطى ودول الكاريبي، تشاك بليزر، والذي جنده مكتب التحقيقات الفيدرالي من أجل التجسس على أعضاء الفيفا، والكشف عن أي شبهة فساد تفيد تحقيقات جارسيا حول المتورطين في شراء أصوات من أجل الفوز بحق تنظيم بطولتي كأس العالم المذكورتين.

وأوضحت "آس" أن الـ(FBI) استغل تورط المسؤول السابق في قضايا فساد وتهرب ضريبي لأموال وصلت قيمتها إلى 29 مليون دولار، ليقنعه بالعمل لصالحه مقابل تخفيف العقوبات، وهو ما وافق عليه بليزر دون تفكير، ليبدأ في التسجيل لأعضاء الاتحاد خلال الاجتماعات مع مسؤولي الدول المرشحة لاستضافة البطولتين.

ونجحت خطة مكتب التحقيقات، ليحصل السكرتير العام السابق للاتحاد على العديد من التسجيلات التي قد تورط أصحابها، والتي تم تسجيلها بمعرفة القضاء، وهو ما قد يورط أكثر من 45 اسما من ضمنهم مسؤولون في الاتحادين الروسي والإنجليزي، وما زالت هذه الأسماء قيد التحقيق، وسيتم الإعلان عن تورطهم أم لا، خلال الأيام العشرة المقبلة.

ومن المقرر أن يتم الكشف عن مزيد من المفاجآت والتفاصيل حول الاتهامات والدلائل التي تدين الأطراف، بعد تشابك الأحداث، واكتمال الصورة لدى المحققين.

المساهمون