"آرت دبي".. كيف كان المستقبل

"آرت دبي".. كيف كان المستقبل

19 فبراير 2016
الصورة
"خيمة المستقبل"، عرض أدائي لـ صافية المارية/ قطر
+ الخط -

يطرح برنامج المنتدى الفني العالمي "آرت دبي"، والذي أعلن عنه قبل أيام تحت عنوان "كان المستقبل"، عدة قضاياً إشكالية حول الكيفية التي كان يُنظر فيها للمستقبل في بدايات الألفية الثالثة قي منطقتنا.

وإن كانت المحاور تتطرق إلى كيف كان يُنظر إلى علاقة المستقبل بالماضي والخيال العلمي وأبحاث الفضاء والسوق المالي إلى آخر القائمة الطويلة من البرنامج، فإن هذه المواضيع على أهميتها غابت عنها مواضيع لا تقل أهمية، ربما تتعلق بما "لم يكن هو المستقبل، لكنه كان"، فمن كان يقول إن المستقبل هو الحرب مثلاً؟ أو هو اللجوء؟ أو هو الهجرة؟

ينطلق "آرت دبي" ما بين 16 و 19 آذار/ مارس المقبل، وهو حافل بأرقام كبيرة؛ ثلاثين ندوة وعرضاً حياً، تسعين معرضاً، وخمسين ضيفاً بين فنانين ونقاد وقيّمي متاحف ومعارض من العالم.

من المفترض أن تتناول الفعاليات موضوعات متعددة منها، عمل المتاحف والفنانين مع "مستقبل الماضي"، والصحراء باعتبارها تمثّل المستقبل الخيالي، والعلاقة بالتكنولوجيا، ومستقبل البيئة في العالم.

من الفنانين المشاركين الكاتبة والتشكيلية القطرية صافية المارية التي تقدّم مجموعة من الأفلام القصيرة عن البيئة. إضافة إلى عمل أدائي للفنانة الكويتية منيرة القادري عن دور النفط في مستقبل المنطقة.

كما يناقش الفنان التونسي إل سيد مشروعه الجديد والذي يركّز على مجتمع جامعي القمامة في مصر مع مدير "متحف نيويورك للفن الحديث" غلين لوري.


اقرأ أيضاً: عمارة المعلومات: تخيل مدن المستقبل

المساهمون