الإثنين 22/02/2016 م (آخر تحديث) الساعة 00:11 بتوقيت القدس 22:11 (غرينتش)
errors
مباحثات بين السيسي وعباس في القاهرة (14 يناير/2015/الأناضول) السيسي ضد محمود عباس

السيسي ضد محمود عباس

صالح النعامي
22 فبراير 2016
صالح النعامي

صالح النعامي

الباحث والكاتب الفلسطيني صالح النعامي.

اقرأ أيضاً:
  • اختيارات القرّاء

    مشاهدة تعليقاً إرسالاً
يمكن الافتراض أنه كانت هناك أسباب وجيهة دعت وزير البنى التحتية الإسرائيلي، يوفال شطاينتس، الأسبوع الماضي، للشماتة بقادة الجيش والمؤسسة الأمنية والنخب الإعلامية في تل أبيب التي وجهت له انتقادات حادّة، عقب اعترافه قبل شهر، وعلى الملأ، أن الرئيس المصري، عبد الفتاح السيسي، أمر بتدمير الأنفاق بين غزة وسيناء بناء على الطلب الإسرائيلي، فقد حذّر قادة الأمن وكبار الإعلاميين الإسرائيليين من أن جُرأة شطاينتس على كشف طابع المسوّغات التي وقفت خلف قرار السيسي بتدمير الأنفاق يمكن أن تفضي إلى تهديد العلاقة الاستراتيجية بين تل أبيب والنظام في القاهرة، وقد تفضي إلى اتخاذ السيسي قراراً بوقف التعاون مع تل أبيب. وقد عد هذا كافياً في نظر كثيرين في إسرائيل لطرد شطاينتس من المجلس الوزاري المصغر لشؤون الأمن، وحرمانه من الاطلاع على أسرار "الدولة". فقد تبين أن ما أقدم عليه شطاينتس، ليس فقط لم يثر حفيظة السيسي، بل تبين أن زعيم النظام في القاهرة، بعد القنبلة التي ألقاها الوزير الإسرائيلي، بات يجهد في الحرص على استرضاء نخب الحكم اليمينية في تل أبيب، بامتداح رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، والثناء على "قدراته القيادية العظيمة". فحسب ما قاله قادة "لجنة رؤساء" المنظمات اليهودية الأميركية لنتنياهو على هامش المؤتمر الذي نظمته اللجنة في القدس المحتلة، الأحد الماضي، فإن السيسي أبلغهم، في لقائهم به في القاهرة، في 11 فبراير/ شباط الجاري، أن "قدرات نتنياهو كفيلة ليس فقط بضمان تطوير دولته وشعبه، بل المنطقة والعالم بأسره" (صحيفة ميكور ريشون، 14-2).
يحمل السياق الذي كشف فيه قادة المنظمات اليهودية عن انطباعات السيسي الشخصية إزاء نتنياهو دلالات عميقة، فمن تتبع تسلسل الكلمات التي ألقيت في مؤتمر "لجنة الرؤساء"، يتبين أن الكشف عن هذه الانطباعات، جاء في سياق تدليل القادة اليهود الأميركيين على أن السياسات والخط المتشدد الذي تنتهجه حكومة نتنياهو الأكثر تطرفاً وعنصرية في تاريخ إسرائيل، ليس فقط لم يفض إلى تدهور العلاقات مع الدول العربية المهمة، بل توسعت هذه العلاقات وتجذرت. من هنا، لم يكن مستهجناً أن يستند نتنياهو إلى ما نقله قادة المنظمات اليهودية عن السيسي، ليؤكد موقفه أن احتلال إسرائيل الأراضي الفلسطينية لا يمكن أن يكون السبب وراء عدم استقرار المنطقة، بدليل حرص نظم حكم عربية على مد جسور التواصل مع إسرائيل سراً وعلناً (ميكور ريشون، 14-2).

ويمكن القول، إن السيسي سدّد ضربة موجعة للنخب الإسرائيلية الصهيونية التي توجه انتقادات حادة لنتنياهو، بسبب سياساته المتطرفة وإصراره على عدم القيام بأي خطوة جدية لحل الصراع مع الشعب الفلسطيني. ففي وقت يتهم كثيرون في إسرائيل نتنياهو بتهديد مستقبل إسرائيل ووجودها من خلال سياساته، يأتي رئيس أكبر دولة عربية، ويثني عليه على هذا النحو.
ما نسبه قادة التنظيمات اليهودية الأميركية للسيسي يمكن أن يشكل أهم ورقة رابحة في حملة الدعائية لحزب الليكود في الانتخابات المقبلة، فرئيس مصر يقول للإسرائيليين إن نتنياهو الذي يصر على الاستيطان والتهويد، ويصمم على احتفاظ إسرائيل بالضفة الغربية كاملة هو الأنسب لقيادة الكيان الصهيوني.
وقد بلغت رهانات إسرائيل على السيسي إلى درجة أنه سبق للناطق الأسبق بلسان الجيش الإسرائيلي، الجنرال آفي بنياهو، أن اقترح الاستعانة بخدماته في مواجهة حركة المقاطعة الدولية "BDS" (معاريف، 27-9-2015).
من هنا، لم يكن من سبيل المصادفة أن تجاهر نخب اليمين الصهيوني المتطرف تحديداً باحتفائها بالسيسي، وامتداحها الشراكة الاستراتيجية بين نظامه وإسرائيل، في مواجهة يسمونها في تل أبيب "الأصولية الإسلامية"، وهي الإطار الذي تدخل ضمنه حركة حماس التي تمثل رأس الحربة للمقاومة الفلسطينية في قطاع غزة.
كثف السيسي من تعاونه مع إسرائيل، وأعاد سفيره إلى تل أبيب، ويُبدي نظرته الحميمية تجاه نتنياهو الذي يتهم في إسرائيل نفسها بارتكاب جرائم حرب، في الوقت الذي وقعت أكثر من 500 شخصية إسرائيلية، شغل بعضها مواقع مرموقة في السلك السياسي والدبلوماسي، على عريضة تطالب أوروبا بمقاطعة حكومة نتنياهو، بسبب سياساتها المتطرفة تجاه الفلسطينيين (ميكور ريشون، 29-1).
لا يساعد السيسي، في شراكته غير المشروطة مع إسرائيل، نتنياهو على مواجهة المقاومة الفلسطينية فحسب، بل إنه يوجه صفعة مدوية لرئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس ونهجه السياسي. فعباس يحتاج إلى إسناد عربي ودولي لإرغام إسرائيل على تغيير نمط سياساتها الحالي الذي قلص من هامش المناورة أمامه، وأفضى إلى إشعال انتفاضة القدس التي لا تهدد إسرائيل فقط، بل قد يفضي استمرارها إلى إسدال الستار على مرحلة عباس ونهجه.
يغرس السيسي، في إصراره على هذا النمط من العلاقة مع نتنياهو، الذي تعهد بعدم السماح بقيام دولة فلسطينية في عهده، سكيناً في ظهر عباس، ومن يتبنى مواقفه.
قصارى القول، لو كان السيسي صادقاً في محاربته "التطرف" المزعوم، لوجب عليه أن يقف، بدون تردد، إلى جانب محمود عباس الذي يمثل النسخة الأكثر تطرفاً لـ "الاعتدال" في مواجهة تطرف نتنياهو وزملائه.
من أسف، كل ما يعني السيسي هو رد الجميل لنتنياهو الذي لعب دوراً في مراكمة شرعية دولية لنظامه. لذا، هو يصر على تحسين قدرة إسرائيل على مواجهة كل طرف فلسطيني وعربي، لا يقبل جنون تطرف اليمين الاسرائيلي.

  • مشاركة
  • 0
  • 0
  • 0
مباحثات بين السيسي وعباس في القاهرة (14 يناير/2015/الأناضول) السيسي ضد محمود عباس
السيسي ضد محمود عباس
صالح النعامي
#العربي_الجديد صالح النعامي : السيسي ضد محمود عباس https://www.alaraby.co.uk/opinion/ee7b0640-7e03-4c97-8985-138e6ced3f2b
21 فبراير 2016
يمكن الافتراض أنه كانت هناك أسباب وجيهة دعت وزير البنى التحتية الإسرائيلي، يوفال شطاينتس، الأسبوع الماضي، للشماتة بقادة الجيش والمؤسسة الأمنية والنخب الإعلامية في تل أبيب التي وجهت له انتقادات حادّة، عقب اعترافه قبل شهر، وعلى الملأ، أن الرئيس المصري، عبد الفتاح السيسي، أمر بتدمير الأنفاق بين غزة وسيناء بناء على الطلب الإسرائيلي، فقد حذّر قادة الأمن وكبار الإعلاميين الإسرائيليين من أن جُرأة شطاينتس على كشف طابع المسوّغات التي وقفت خلف قرار السيسي بتدمير الأنفاق يمكن أن تفضي إلى تهديد العلاقة الاستراتيجية بين تل أبيب والنظام في القاهرة، وقد تفضي إلى اتخاذ السيسي قراراً بوقف التعاون مع تل أبيب. وقد عد هذا كافياً في نظر كثيرين في إسرائيل لطرد شطاينتس من المجلس الوزاري المصغر لشؤون الأمن، وحرمانه من الاطلاع على أسرار "الدولة". فقد تبين أن ما أقدم عليه شطاينتس، ليس فقط لم يثر حفيظة السيسي، بل تبين أن زعيم النظام في القاهرة، بعد القنبلة التي ألقاها الوزير الإسرائيلي، بات يجهد في الحرص على استرضاء نخب الحكم اليمينية في تل أبيب، بامتداح رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، والثناء على "قدراته القيادية العظيمة". فحسب ما قاله قادة "لجنة رؤساء" المنظمات اليهودية الأميركية لنتنياهو على هامش المؤتمر الذي نظمته اللجنة في القدس المحتلة، الأحد الماضي، فإن السيسي أبلغهم، في لقائهم به في القاهرة، في 11 فبراير/ شباط الجاري، أن "قدرات نتنياهو كفيلة ليس فقط بضمان تطوير دولته وشعبه، بل المنطقة والعالم بأسره" (صحيفة ميكور ريشون، 14-2).
يحمل السياق الذي كشف فيه قادة المنظمات اليهودية عن انطباعات السيسي الشخصية إزاء نتنياهو دلالات عميقة، فمن تتبع تسلسل الكلمات التي ألقيت في مؤتمر "لجنة الرؤساء"، يتبين أن الكشف عن هذه الانطباعات، جاء في سياق تدليل القادة اليهود الأميركيين على أن السياسات والخط المتشدد الذي تنتهجه حكومة نتنياهو الأكثر تطرفاً وعنصرية في تاريخ إسرائيل، ليس فقط لم يفض إلى تدهور العلاقات مع الدول العربية المهمة، بل توسعت هذه العلاقات وتجذرت. من هنا، لم يكن مستهجناً أن يستند نتنياهو إلى ما نقله قادة المنظمات اليهودية عن السيسي، ليؤكد موقفه أن احتلال إسرائيل الأراضي الفلسطينية لا يمكن أن يكون السبب وراء عدم استقرار المنطقة، بدليل حرص نظم حكم عربية على مد جسور التواصل مع إسرائيل سراً وعلناً (ميكور ريشون، 14-2).

ويمكن القول، إن السيسي سدّد ضربة موجعة للنخب الإسرائيلية الصهيونية التي توجه انتقادات حادة لنتنياهو، بسبب سياساته المتطرفة وإصراره على عدم القيام بأي خطوة جدية لحل الصراع مع الشعب الفلسطيني. ففي وقت يتهم كثيرون في إسرائيل نتنياهو بتهديد مستقبل إسرائيل ووجودها من خلال سياساته، يأتي رئيس أكبر دولة عربية، ويثني عليه على هذا النحو.
ما نسبه قادة التنظيمات اليهودية الأميركية للسيسي يمكن أن يشكل أهم ورقة رابحة في حملة الدعائية لحزب الليكود في الانتخابات المقبلة، فرئيس مصر يقول للإسرائيليين إن نتنياهو الذي يصر على الاستيطان والتهويد، ويصمم على احتفاظ إسرائيل بالضفة الغربية كاملة هو الأنسب لقيادة الكيان الصهيوني.
وقد بلغت رهانات إسرائيل على السيسي إلى درجة أنه سبق للناطق الأسبق بلسان الجيش الإسرائيلي، الجنرال آفي بنياهو، أن اقترح الاستعانة بخدماته في مواجهة حركة المقاطعة الدولية "BDS" (معاريف، 27-9-2015).
من هنا، لم يكن من سبيل المصادفة أن تجاهر نخب اليمين الصهيوني المتطرف تحديداً باحتفائها بالسيسي، وامتداحها الشراكة الاستراتيجية بين نظامه وإسرائيل، في مواجهة يسمونها في تل أبيب "الأصولية الإسلامية"، وهي الإطار الذي تدخل ضمنه حركة حماس التي تمثل رأس الحربة للمقاومة الفلسطينية في قطاع غزة.
كثف السيسي من تعاونه مع إسرائيل، وأعاد سفيره إلى تل أبيب، ويُبدي نظرته الحميمية تجاه نتنياهو الذي يتهم في إسرائيل نفسها بارتكاب جرائم حرب، في الوقت الذي وقعت أكثر من 500 شخصية إسرائيلية، شغل بعضها مواقع مرموقة في السلك السياسي والدبلوماسي، على عريضة تطالب أوروبا بمقاطعة حكومة نتنياهو، بسبب سياساتها المتطرفة تجاه الفلسطينيين (ميكور ريشون، 29-1).
لا يساعد السيسي، في شراكته غير المشروطة مع إسرائيل، نتنياهو على مواجهة المقاومة الفلسطينية فحسب، بل إنه يوجه صفعة مدوية لرئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس ونهجه السياسي. فعباس يحتاج إلى إسناد عربي ودولي لإرغام إسرائيل على تغيير نمط سياساتها الحالي الذي قلص من هامش المناورة أمامه، وأفضى إلى إشعال انتفاضة القدس التي لا تهدد إسرائيل فقط، بل قد يفضي استمرارها إلى إسدال الستار على مرحلة عباس ونهجه.
يغرس السيسي، في إصراره على هذا النمط من العلاقة مع نتنياهو، الذي تعهد بعدم السماح بقيام دولة فلسطينية في عهده، سكيناً في ظهر عباس، ومن يتبنى مواقفه.
قصارى القول، لو كان السيسي صادقاً في محاربته "التطرف" المزعوم، لوجب عليه أن يقف، بدون تردد، إلى جانب محمود عباس الذي يمثل النسخة الأكثر تطرفاً لـ "الاعتدال" في مواجهة تطرف نتنياهو وزملائه.
من أسف، كل ما يعني السيسي هو رد الجميل لنتنياهو الذي لعب دوراً في مراكمة شرعية دولية لنظامه. لذا، هو يصر على تحسين قدرة إسرائيل على مواجهة كل طرف فلسطيني وعربي، لا يقبل جنون تطرف اليمين الاسرائيلي.

#العربي_الجديد صالح النعامي : السيسي ضد محمود عباس https://www.alaraby.co.uk/opinion/ee7b0640-7e03-4c97-8985-138e6ced3f2b

أخبار مرتبطة

مواضيع قد تهمك

شكراً لك ،
التعليقات الواردة من القراء تعبر عن آرائهم فقط، دون تحمل أي مسؤولية من قبل موقع "العربي الجديد" الالكتروني

التعليقات ()

المزيد

انشر تعليقك عن طريق

  • زائر
  • فيسبوك
  • تويتر
تبقى لديك 500 حرف
الحقول المعلّمة بـ ( * ) إلزامية
إرسالك التعليق تعني موافقتك على اتفاقية استخدام الموقع
أرسل