الأحد 18/01/2015 م (آخر تحديث) الساعة 13:23 بتوقيت القدس 11:23 (غرينتش)
errors
    • 0
    • 0
    • 0
    • مشاركة
المادة اللاصقة التي شوهت القناع الملكي أسفل الذقن(العربي الجديد) توت عنخ آمون.. تشويه قناع الملك بالمتحف المصري

توت عنخ آمون.. تشويه قناع الملك بالمتحف المصري

القاهرة - حسام المحمود
18 يناير 2015
  • اختيارات القرّاء

    مشاهدة تعليقاً إرسالاً
تبدأ القصة من معلومات وصلت إلى "العربي الجديد"، تفيد بحدوث إتلاف متعمد لقناع الملك توت عنخ آمون، أندر وأهم القطع الأثرية المصرية المشهورة عالمياً. كان لا بد من التأكد، توجهنا إلى المتحف المصري، القابع في ميدان التحرير وسط القاهرة، في قاعة الملك توت عنخ آمون في الدور الثاني للمتحف، لفت انتباهنا ضعف إضاءة القاعة غير الطبيعي.

في المنتصف توجد "فاترينة" تعرض قناع الملك توت عنخ آمون، بمجرد النظرة الأولى تشعر وكأن هناك خطأ ما في القناع لا تعرف تفسيره، إذ تبدو مادة تلمع بين الذقن ووجه الملك، تظهر بشكل واضح جداً من الناحية الخلفية اليمنى للقناع، فيما تفصل مادة سميكة بين الذقن والوجه بشكل ملفت، خدوش منتشرة على الجانب الأيسر للقناع، في حال تمت المقارنة بين الحالة الحالية للقناع والصور المنشورة مسبقا في كل الدوريات البحثية الأثرية العالمية والمصرية، تكتشف الفارق الكبير الذي أصبح عليه حال قناع الملك.

كيف تم تشويه الملك؟!

من أجل معرفة ما حدث للقناع، كان لقاؤنا الأول في إحدى مقاهي القاهرة بالقرب من ميدان التحرير مع مختص شاب في الترميم في المتحف المصري، الضيف يبدو متوتراً بعض الشيء، لكنه ودود، اطمأن بعد حصوله على وعد مؤكد، بعدم الكشف عن هويته، خشية بطش المسؤولين الذي طال زملاءه في المتحف.

"كل من يتحدث أو يفكر في الاعتراض على أي مسؤول داخل المتحف مهما بلغت كوارثه، مصيره التحقيق والنقل أو التهديد المباشر بالفصل "بهذه الكلمات بدأ اختصاصي الترميم كلامه، برواية ما حدث قائلاً: "في شهر أكتوبر/تشرين الأول من العام الماضي، طلب أمين العهدة في المتحف المصري تنظيف القناع الملكي بواسطة قسم الترميم في المتحف بسبب وجود بعض الأتربة عليه وخلال عملية التنظيف كسر ذقن قناع الملك بشكل غير مقصود، وهو ما يسمى وفقا للأثريين تلفا بشريا غير مقصود، كان من المفترض أن تقوم إدارة الترميم بإجراءات قانونية متبعة وإبلاغ مدير المتحف، وتشكيل لجنة لترميم القناع الوحيد للملك الفرعوني الأشهر توت عنخ آمون، ولكن قررت مديرة إدارة الترميم بالمتحف إلهام عبد الرحمن بعد الاتصال بمدير المتحف، نقل القناع إلى معمل الترميم".

يتابع المختص الشاب:" قام زوج مديرة الترميم وهو اختصاصي ترميم أيضا يدعى حاتم عبد اللطيف، باستخدام مادة تسمى عجينة "الإيبوكسي" وهي مادة غير استرجاعية لا يمكن فصلها مرة أخرى غير مطابقة للمواصفات في ترميم القطع الأثرية المعدنية غير أنها تستخدم في الحجارة فقط لشدة تصلبها وعدم إمكانية فصلها مرة أخرى مهما مر الزمان".

ويكمل موضحاً: "في القطع الأثرية المعدنية يفضل أن يكون اللصق بمواد استرجاعية لفصل الأجزاء مرة أخرى في حالة القيام بترميم جديد، لم أستطع الاستمرار في رؤية ما يحدث وخرجت من المعمل خشية أن تفلت أعصابي".

مع خروج الاختصاصي الشاب من معمل الترميم انقطعت صلته بالأحداث، طلبنا من الباحث الشاب أن يوصلنا بزميل له آخر، شاهد عيان على ما حدث بعد ذلك داخل معمل الترميم، التقينا الشاهد الجديد وهو مختص ترميم أكبر سننا وذو خبرة كرر تقريبا ما قاله زميله، ثم أردف قائلاً: "بعد قيام مختص الترميم حاتم عبد اللطيف (زوج مديرة إدارة الترميم) بلصق الذقن المستعارة، تبين أن الذقن بها نسبة اعوجاج ولا تشبه الشكل المعروف للقناع، المادة حدث لها تسييل، ذابت على جوانب الوجه، وأصبح واضحا جداً وجود مادة لاصقة تشوه الأثر".

يفسر مختص الترميم سبب الخدوش على الوجه الملكي قائلاً: "بعد مرور عدة أسابيع لوحظت المادة اللاصقة التي سالت على الوجه بشكل ملفت، وتذمّر عدد من أميني العهدة من أفعال مديرة الترميم، فما كان منها إلا فتحت القفص الزجاجي للقناع مرة أخرى بموافقة مدير المتحف، وقامت بإزالة المادة اللاصقة عن طريق استخدام أداة معدنية "مشرط" مما تسبب في خدوش أسفل وجه القناع".

لإثبات حديث الاختصاصيين وما رصدناه بالعين المجردة، قدم لنا اختصاصي الترميم الأكبر سنا، ذاكرة إلكترونية تحتوي عدداً من الصور تظهر بشكل ملفت وواضح التشوه الذي حدث للقناع ووجود مادة غريبة بين القناع والذقن، يكمل المختص حديثه مفسرا سر الإضاءة الخافتة بأن مدير المتحف محمود الحلوجي أعطى تعليمات بتقليل الإضاءة داخل الغرفة والقفص الزجاجي للقناع تفاديا لإظهار الوجه والتلف الحادث في منطقة الذقن".

توثيق تشويه القناع

توثق "العربي الجديد" تشويه قناع "توت عنخ آمون" -إلى جانب الصور- عبر مذكرة قدّمتها مجموعة من المرممين في إدارة الترميم في المتحف المصري، تتعلق بأخطاء مختلفة قامت بها مديرة إدارة الترميم، تكشف المذكرة أن إلهام عبد الرحمن مديرة إدارة الترميم ليست متخصصة في مجال ترميم الآثار أكاديميا، ولم تدرس الترميم أو تتدرب أكاديميا عليه.

تقول المذكرة التي قدمت إلى وزير الآثار الدكتور ممدوح الدماطي إنه "نظرا لعدم تخصص، إلهام عبد الرحمن فإنها ترتكب العديد من الأخطاء الجسيمة في حق الآثار المصرية منذ توليها رسميا إدارة الترميم في 11 أغسطس/آب الماضي، إذ غسلت قطعا من الحجر لتمثال أثري بماء الصنبور، وقامت بتخريب ناووس من الفخار باستخدام مادة "البارلويد" بتركيز عال جدا، رغم أن الأثر كان في حالة جيدة، ولم يكن بحاجة لاستخدام مادة التقوية، مما تسبب في إضرار الخواص الفيزيائية له بما يعد خطرا على بنية الأثر مستقبلا، كما قامت بالترقيم المباشر على سطح الآثار باستخدام القلم الرصاص مما يعد تلفا بشريا متعمدا".

المذكرة شملت أيضا شكوى من النقل التعسفي لعدد من العاملين بالمتحف، وتهديد آخرين بالفصل أو النقل".

الرد الرسمي

للحصول على الرأي الآخر، تواصلنا مع مدير المتحف المصري محمود الحلوجي للاستفسار عن رده حول ما رصدناه ووثقناه، في اتصال هاتفي جاء رد مدير المتحف بجملة مقتضبة: "الكلام غير صحيح من يريد أن يعرف كذب الكلام يأتي للمتحف المصري"، أكدنا له أننا رأينا آثار التشويه على وجه القناع فقال: "الحديث المثار حاليا هو خلافات بسبب بعض التغيرات داخل إدارة المتحف، وهناك نظام جديد لا يعجب الكثيرين، وهم يريدون الاستمرار في الوضع الخطأ".

أجرينا اتصالا هاتفيا بالدكتور يوسف خليفة رئيس قطاع الآثار المصرية. والغريب أنه ردد بالنص ما قاله الحلوجي قائلا: "القناع كما هو، ولم يحدث له أي شيء، ومن يرغب في التأكد فليذهب إلى القاعة"، أكدنا له ذهابنا للقاعة وحصلنا على صور، فقال: "قد تكون الصور لأحد النماذج الموجودة في البازارات المنتشرة في مصر"، وتابع: "بعض الأخبار التي تنتشر عن طريق الصحافة المغرضة وفيسبوك لأسباب خاصة بالبعض، تكون كاذبة".

آلية الترميم الصحيحة

كيف تتم عملية الترميم في حال مشابهة، يجيب الدكتور محمد عبد الهادي، أستاذ ترميم وصيانة مواد البناء والمباني الأثرية، عن السؤال بأن قيمة الأثر تؤثر في طريقة ترميمه، يتابع "لو حدث بالفعل كسر في ذقن قناع الملك توت عنخ آمون، يجب أن يكون هناك تعامل مختلف معه لطبيعة الأثر وكونه الوحيد في العالم". ويؤكد أستاذ الترميم أن الوضع الطبيعي بمجرد حدوث أي كسر أو شرخ لأي أثر يكون بتشكيل لجنة من متخصصين في نوعية مادة الأثر معدنيا أو حجريا أو أي مادة أخرى واللجنة تحدد طبيعة التلف وتحدد طريقة الترميم".

ويصرح عبد الهادي بخوفه من حقيقة ما توصلت إليه "العربي الجديد" قائلا "الدنيا ستنقلب، والمنظمات الدولية المهتمة بالآثار والتي تعتبر القناع حقا تاريخيا للعالم كله، وليس لمصر وحدها، لن تسكت".
خبيرة ترميم أخرى تعمل في وزارة الآثار، رفضت ذكر اسمها، قالت إن القناع مكون من ذقن ورأس يتم الوصل بينهما بما يعرف بـ" الكاويلة" التي هي قطعة مدببة من الخشب أو المعدن أو أية مادة أخرى بشرط أن تكون من نفس نوع الأثر، تشبه عود الثقاب أو فرشاة الرسم، تستخدم كأداة ربط بين الأشياء، وعرفها المصري القديم ونفذها في العديد من الأعمال الفنية.

واستطردت "بالنسبة لقناع الملك توت عنخ آمون، حدث للكاويلة انفصال عن الذقن، تطور الأمر بسبب الإهمال إلى كسرها، وكان من المفترض إصلاح هذه الكاويلة وردّ الذقن إلى الرأس، ولكن شيئا من هذا لم يحدث".

العقوبة القانونية

يقول مالك عادلي (محامٍ في المركز المصري للحقوق الاقتصادية والاجتماعية) إن قوانين إتلاف الآثار المصرية تتلخص في قانون الآثار المصري والمعروف بالقانون قانون رقم 117 لسنة 1983 والتعديلات عليه، بالإضافة إلى بند في قانون العقوبات متعلق بالإضرار العمد بالمال العام". وتابع: "قانون الآثار عقوباته بسيطة، إذ ورد في المادة 42 من القانون أنه يعاقب بالسجن مدة لا تقل عن خمس سنوات ولا تزيد على سبع سنوات، وبغرامة لا تقل عن ثلاثة آلاف جنيه ولا تزيد على خمسين ألف جنيه، كلُّ من هدم أو أتلف عمدا أثرا أو مبنى تاريخيا أو شوهه أو غير معالمه أو فصل جزءاً منه أو اشترك في ذلك".

ويعتبر مالك أن تلك العقوبة غير رادعة بشكل كبير، قائلا "تشهد الآثار حالة من الإهمال الكبير، وكان للمركز المصري عدة بلاغات، من ضمنها نقل قناع الملك توت عنخ آمون خارج مصر، ولكن لا حياة لمن تنادي!".
  • مشاركة
  • 0
  • 0
  • 0
المادة اللاصقة التي شوهت القناع الملكي أسفل الذقن(العربي الجديد) توت عنخ آمون.. تشويه قناع الملك بالمتحف المصري
توت عنخ آمون.. تشويه قناع الملك بالمتحف المصري
القاهرة - حسام المحمود
#العربي_الجديد : توت عنخ آمون.. تشويه قناع الملك بالمتحف المصري https://www.alaraby.co.uk/investigations/b8674bca-fccf-473c-a599-ce1cfb20daa5
18 يناير 2015
تبدأ القصة من معلومات وصلت إلى "العربي الجديد"، تفيد بحدوث إتلاف متعمد لقناع الملك توت عنخ آمون، أندر وأهم القطع الأثرية المصرية المشهورة عالمياً. كان لا بد من التأكد، توجهنا إلى المتحف المصري، القابع في ميدان التحرير وسط القاهرة، في قاعة الملك توت عنخ آمون في الدور الثاني للمتحف، لفت انتباهنا ضعف إضاءة القاعة غير الطبيعي.

في المنتصف توجد "فاترينة" تعرض قناع الملك توت عنخ آمون، بمجرد النظرة الأولى تشعر وكأن هناك خطأ ما في القناع لا تعرف تفسيره، إذ تبدو مادة تلمع بين الذقن ووجه الملك، تظهر بشكل واضح جداً من الناحية الخلفية اليمنى للقناع، فيما تفصل مادة سميكة بين الذقن والوجه بشكل ملفت، خدوش منتشرة على الجانب الأيسر للقناع، في حال تمت المقارنة بين الحالة الحالية للقناع والصور المنشورة مسبقا في كل الدوريات البحثية الأثرية العالمية والمصرية، تكتشف الفارق الكبير الذي أصبح عليه حال قناع الملك.

كيف تم تشويه الملك؟!

من أجل معرفة ما حدث للقناع، كان لقاؤنا الأول في إحدى مقاهي القاهرة بالقرب من ميدان التحرير مع مختص شاب في الترميم في المتحف المصري، الضيف يبدو متوتراً بعض الشيء، لكنه ودود، اطمأن بعد حصوله على وعد مؤكد، بعدم الكشف عن هويته، خشية بطش المسؤولين الذي طال زملاءه في المتحف.

"كل من يتحدث أو يفكر في الاعتراض على أي مسؤول داخل المتحف مهما بلغت كوارثه، مصيره التحقيق والنقل أو التهديد المباشر بالفصل "بهذه الكلمات بدأ اختصاصي الترميم كلامه، برواية ما حدث قائلاً: "في شهر أكتوبر/تشرين الأول من العام الماضي، طلب أمين العهدة في المتحف المصري تنظيف القناع الملكي بواسطة قسم الترميم في المتحف بسبب وجود بعض الأتربة عليه وخلال عملية التنظيف كسر ذقن قناع الملك بشكل غير مقصود، وهو ما يسمى وفقا للأثريين تلفا بشريا غير مقصود، كان من المفترض أن تقوم إدارة الترميم بإجراءات قانونية متبعة وإبلاغ مدير المتحف، وتشكيل لجنة لترميم القناع الوحيد للملك الفرعوني الأشهر توت عنخ آمون، ولكن قررت مديرة إدارة الترميم بالمتحف إلهام عبد الرحمن بعد الاتصال بمدير المتحف، نقل القناع إلى معمل الترميم".

يتابع المختص الشاب:" قام زوج مديرة الترميم وهو اختصاصي ترميم أيضا يدعى حاتم عبد اللطيف، باستخدام مادة تسمى عجينة "الإيبوكسي" وهي مادة غير استرجاعية لا يمكن فصلها مرة أخرى غير مطابقة للمواصفات في ترميم القطع الأثرية المعدنية غير أنها تستخدم في الحجارة فقط لشدة تصلبها وعدم إمكانية فصلها مرة أخرى مهما مر الزمان".

ويكمل موضحاً: "في القطع الأثرية المعدنية يفضل أن يكون اللصق بمواد استرجاعية لفصل الأجزاء مرة أخرى في حالة القيام بترميم جديد، لم أستطع الاستمرار في رؤية ما يحدث وخرجت من المعمل خشية أن تفلت أعصابي".

مع خروج الاختصاصي الشاب من معمل الترميم انقطعت صلته بالأحداث، طلبنا من الباحث الشاب أن يوصلنا بزميل له آخر، شاهد عيان على ما حدث بعد ذلك داخل معمل الترميم، التقينا الشاهد الجديد وهو مختص ترميم أكبر سننا وذو خبرة كرر تقريبا ما قاله زميله، ثم أردف قائلاً: "بعد قيام مختص الترميم حاتم عبد اللطيف (زوج مديرة إدارة الترميم) بلصق الذقن المستعارة، تبين أن الذقن بها نسبة اعوجاج ولا تشبه الشكل المعروف للقناع، المادة حدث لها تسييل، ذابت على جوانب الوجه، وأصبح واضحا جداً وجود مادة لاصقة تشوه الأثر".

يفسر مختص الترميم سبب الخدوش على الوجه الملكي قائلاً: "بعد مرور عدة أسابيع لوحظت المادة اللاصقة التي سالت على الوجه بشكل ملفت، وتذمّر عدد من أميني العهدة من أفعال مديرة الترميم، فما كان منها إلا فتحت القفص الزجاجي للقناع مرة أخرى بموافقة مدير المتحف، وقامت بإزالة المادة اللاصقة عن طريق استخدام أداة معدنية "مشرط" مما تسبب في خدوش أسفل وجه القناع".

لإثبات حديث الاختصاصيين وما رصدناه بالعين المجردة، قدم لنا اختصاصي الترميم الأكبر سنا، ذاكرة إلكترونية تحتوي عدداً من الصور تظهر بشكل ملفت وواضح التشوه الذي حدث للقناع ووجود مادة غريبة بين القناع والذقن، يكمل المختص حديثه مفسرا سر الإضاءة الخافتة بأن مدير المتحف محمود الحلوجي أعطى تعليمات بتقليل الإضاءة داخل الغرفة والقفص الزجاجي للقناع تفاديا لإظهار الوجه والتلف الحادث في منطقة الذقن".

توثيق تشويه القناع

توثق "العربي الجديد" تشويه قناع "توت عنخ آمون" -إلى جانب الصور- عبر مذكرة قدّمتها مجموعة من المرممين في إدارة الترميم في المتحف المصري، تتعلق بأخطاء مختلفة قامت بها مديرة إدارة الترميم، تكشف المذكرة أن إلهام عبد الرحمن مديرة إدارة الترميم ليست متخصصة في مجال ترميم الآثار أكاديميا، ولم تدرس الترميم أو تتدرب أكاديميا عليه.

تقول المذكرة التي قدمت إلى وزير الآثار الدكتور ممدوح الدماطي إنه "نظرا لعدم تخصص، إلهام عبد الرحمن فإنها ترتكب العديد من الأخطاء الجسيمة في حق الآثار المصرية منذ توليها رسميا إدارة الترميم في 11 أغسطس/آب الماضي، إذ غسلت قطعا من الحجر لتمثال أثري بماء الصنبور، وقامت بتخريب ناووس من الفخار باستخدام مادة "البارلويد" بتركيز عال جدا، رغم أن الأثر كان في حالة جيدة، ولم يكن بحاجة لاستخدام مادة التقوية، مما تسبب في إضرار الخواص الفيزيائية له بما يعد خطرا على بنية الأثر مستقبلا، كما قامت بالترقيم المباشر على سطح الآثار باستخدام القلم الرصاص مما يعد تلفا بشريا متعمدا".

المذكرة شملت أيضا شكوى من النقل التعسفي لعدد من العاملين بالمتحف، وتهديد آخرين بالفصل أو النقل".

الرد الرسمي

للحصول على الرأي الآخر، تواصلنا مع مدير المتحف المصري محمود الحلوجي للاستفسار عن رده حول ما رصدناه ووثقناه، في اتصال هاتفي جاء رد مدير المتحف بجملة مقتضبة: "الكلام غير صحيح من يريد أن يعرف كذب الكلام يأتي للمتحف المصري"، أكدنا له أننا رأينا آثار التشويه على وجه القناع فقال: "الحديث المثار حاليا هو خلافات بسبب بعض التغيرات داخل إدارة المتحف، وهناك نظام جديد لا يعجب الكثيرين، وهم يريدون الاستمرار في الوضع الخطأ".

أجرينا اتصالا هاتفيا بالدكتور يوسف خليفة رئيس قطاع الآثار المصرية. والغريب أنه ردد بالنص ما قاله الحلوجي قائلا: "القناع كما هو، ولم يحدث له أي شيء، ومن يرغب في التأكد فليذهب إلى القاعة"، أكدنا له ذهابنا للقاعة وحصلنا على صور، فقال: "قد تكون الصور لأحد النماذج الموجودة في البازارات المنتشرة في مصر"، وتابع: "بعض الأخبار التي تنتشر عن طريق الصحافة المغرضة وفيسبوك لأسباب خاصة بالبعض، تكون كاذبة".

آلية الترميم الصحيحة

كيف تتم عملية الترميم في حال مشابهة، يجيب الدكتور محمد عبد الهادي، أستاذ ترميم وصيانة مواد البناء والمباني الأثرية، عن السؤال بأن قيمة الأثر تؤثر في طريقة ترميمه، يتابع "لو حدث بالفعل كسر في ذقن قناع الملك توت عنخ آمون، يجب أن يكون هناك تعامل مختلف معه لطبيعة الأثر وكونه الوحيد في العالم". ويؤكد أستاذ الترميم أن الوضع الطبيعي بمجرد حدوث أي كسر أو شرخ لأي أثر يكون بتشكيل لجنة من متخصصين في نوعية مادة الأثر معدنيا أو حجريا أو أي مادة أخرى واللجنة تحدد طبيعة التلف وتحدد طريقة الترميم".

ويصرح عبد الهادي بخوفه من حقيقة ما توصلت إليه "العربي الجديد" قائلا "الدنيا ستنقلب، والمنظمات الدولية المهتمة بالآثار والتي تعتبر القناع حقا تاريخيا للعالم كله، وليس لمصر وحدها، لن تسكت".
خبيرة ترميم أخرى تعمل في وزارة الآثار، رفضت ذكر اسمها، قالت إن القناع مكون من ذقن ورأس يتم الوصل بينهما بما يعرف بـ" الكاويلة" التي هي قطعة مدببة من الخشب أو المعدن أو أية مادة أخرى بشرط أن تكون من نفس نوع الأثر، تشبه عود الثقاب أو فرشاة الرسم، تستخدم كأداة ربط بين الأشياء، وعرفها المصري القديم ونفذها في العديد من الأعمال الفنية.

واستطردت "بالنسبة لقناع الملك توت عنخ آمون، حدث للكاويلة انفصال عن الذقن، تطور الأمر بسبب الإهمال إلى كسرها، وكان من المفترض إصلاح هذه الكاويلة وردّ الذقن إلى الرأس، ولكن شيئا من هذا لم يحدث".

العقوبة القانونية

يقول مالك عادلي (محامٍ في المركز المصري للحقوق الاقتصادية والاجتماعية) إن قوانين إتلاف الآثار المصرية تتلخص في قانون الآثار المصري والمعروف بالقانون قانون رقم 117 لسنة 1983 والتعديلات عليه، بالإضافة إلى بند في قانون العقوبات متعلق بالإضرار العمد بالمال العام". وتابع: "قانون الآثار عقوباته بسيطة، إذ ورد في المادة 42 من القانون أنه يعاقب بالسجن مدة لا تقل عن خمس سنوات ولا تزيد على سبع سنوات، وبغرامة لا تقل عن ثلاثة آلاف جنيه ولا تزيد على خمسين ألف جنيه، كلُّ من هدم أو أتلف عمدا أثرا أو مبنى تاريخيا أو شوهه أو غير معالمه أو فصل جزءاً منه أو اشترك في ذلك".

ويعتبر مالك أن تلك العقوبة غير رادعة بشكل كبير، قائلا "تشهد الآثار حالة من الإهمال الكبير، وكان للمركز المصري عدة بلاغات، من ضمنها نقل قناع الملك توت عنخ آمون خارج مصر، ولكن لا حياة لمن تنادي!".
#العربي_الجديد : توت عنخ آمون.. تشويه قناع الملك بالمتحف المصري https://www.alaraby.co.uk/investigations/b8674bca-fccf-473c-a599-ce1cfb20daa5

أخبار مرتبطة

مواضيع قد تهمك

شكراً لك ،
التعليقات الواردة من القراء تعبر عن آرائهم فقط، دون تحمل أي مسؤولية من قبل موقع "العربي الجديد" الالكتروني

التعليقات ()

المزيد

انشر تعليقك عن طريق

  • زائر
  • فيسبوك
  • تويتر
تبقى لديك 500 حرف
الحقول المعلّمة بـ ( * ) إلزامية
إرسالك التعليق تعني موافقتك على اتفاقية استخدام الموقع
أرسل